هيل يطلع بكين على نتائج محادثات نووي بيونغ يانغ   
السبت 4/10/1429 هـ - الموافق 4/10/2008 م (آخر تحديث) الساعة 23:01 (مكة المكرمة)، 20:01 (غرينتش)
كريستوفر هيل رفض الإشارة إلى نتائج مباحثاته في بيونغ يانغ (الفرنسية) 

بدأ المفاوض الأميركي في الملف النووي الكوري الشمالي كريستوفر هيل مباحثات في الصين مع نظيره وو داووي في إطار جولة شملت أيضا الكوريتين وتقوده بعد ذلك إلى اليابان.

ونقلت أسوشيتد برس عن متحدث باسم السفارة الأميركية في بكين أن هيل أطلع نظيره الصين على نتائح مباحثاته في كل من سول وبيونغ يانغ. والتقى هيل في الصين أيضا مع السفير الروسي قبل أن يطير إلى طوكيو ومنها إلى واشنطن.

وتأتي جولة هيل التي لم تحقق نتائج كما تقول أسوشيتد برس، في إطار جهوده لتحريك المفاوضات حول إزالة القدرات النووية التي تملكها بيونغ يانغ.

وكان هيل قد رفض الإشارة إلى حدوث تقدم، لكنه وصف محادثاته في بيونغ يانغ بالجوهرية، وقال إن عليه أن يقدم أولا تقريرا لوزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس.

من جهة ثانية وفي واشنطن قال المتحدث باسم الخارجية الأميركية إن بيونغ يانغ لا تزال تنقل تجهيزات نووية إلى محطتها النووية في يونغبيون.

كما قالت الخارجية الأميركية أمس الجمعة إن كوريا الشمالية تسعى لإعادة إطلاق برنامجها النووي رغم المفاوضات السداسية التي تشارك فيها الصين والكوريتان والولايات المتحدة واليابان وروسيا.

في هذه الأثناء دعا السفير الصيني بالأمم المتحدة زانغ يسيو الدول المشاركة في المفاوضات السداسية إلى التحلي بالصبر وإظهار الحكمة والمرونة لحل الأزمة.

واعتبر يسيو أن الأزمة تظهر تقدما وتواجه في نفس الوقت صعوبات, مشيرا إلى أن الأمر يتطلب من أجل ذلك جهودا من جميع الأطراف.

يذكر أن كوريا الشمالية دخلت منذ عام 2003 مفاوضات للتخلي عن برنامجها النووي مقابل مساعدة في مجال الطاقة وضمانات دبلوماسية وأمنية. وتعثر تطبيق اتفاق المفاوضات السداسية في منتصف أغسطس/آب الماضي, إثر خلافات حول تفاصيل عمليات التفتيش والتحقق من تفكيك البرنامج النووي.

وبينما تطالب الولايات المتحدة بأن تخضع بيونغ يانغ لآلية تفتيش كاملة، تؤكد الأخيرة ضرورة رفعها من لائحة الإرهاب الأميركية وتعتبر أن اتفاق 2007 لم ينص على عملية التحقق, متوعدة بإعادة تشغيل منشآتها النووية وتزويدها مواد انشطارية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة