يساريون يشتبكون مع مناهضين للإسلام في ألمانيا   
السبت 1429/9/21 هـ - الموافق 20/9/2008 م (آخر تحديث) الساعة 1:15 (مكة المكرمة)، 22:15 (غرينتش)
ناشطون ألمان ضد العنصرية يقفون أمام قاعة المؤتمر في مدينة كولونيا (رويترز)
 
اشتبك ناشطون من اليسار الألماني مع متطرفين ألمان الجمعة في كولونيا (غرب ألمانيا) لدى افتتاح "مؤتمر ضد الأسلمة".
 
ووقعت بين الفريقين اشتباكات وتراشق بالحجارة، وحمل الناشطون اليساريون لافتات كتب عليها "امنعوا مؤتمر النازيين وأوقفوا الحركة من أجل كولونيا" و"لا للنازيين"، كما أطلقوا شعارات مناهضة للنازية.
 
ونشرت الشرطة في المكان نحو 3000 عنصر تخوفا من أحداث أمنية خلال هذا المؤتمر، وجرى اعتقال سبعة أشخاص.
 
وكانت جماعة "الحركة من أجل كولونيا" الألمانية -التي لها خمسة أعضاء في المجلس البلدي لكولونيا- دعت مثيلاتها من مختلف أنحاء أوروبا للانضمام إلى التجمع ضد الأسلمة والهجرة إلى ألمانيا وأوروبا بصفة عامة.
 
وأدانت وزارة الداخلية الألمانية بشدة "المؤتمر المناهض للأسلمة" الذي ينظمه يمينيون متطرفون.
 
وقالت متحدثة باسم الوزارة الجمعة في برلين إن السلطات الألمانية ترى أن مثل هذه المؤتمرات للمتطرفين تضر بالتعايش السلمي الذي تسعى إليه الدولة والمواطنون المسلمون.
 
وأعلن عمدة المدينة المسيحي الديمقراطي فريتز شراما أنه يتخوف من "تصاعد عمليات العنف" على هامش أعمال هذا المؤتمر.
 
ووجه ساسة ألمان وجماعة تركية مناشدة من أجل التسامح وأدانوا التجمع المناهض للإسلام.
 
وتعارض "الحركة من أجل كولونيا" بشدة قرار المدينة السماح بإنشاء مسجد جديد يتضمن قبة عالية ومآذن.
 
ويتوقع أن تجري السبت مظاهرة كبرى تضم 60 ألف شخص من مناهضي عقد هذا المؤتمر.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة