شارون يرفض البقاء بالليكود إذا خسر زعامته   
الاثنين 1/8/1426 هـ - الموافق 5/9/2005 م (آخر تحديث) الساعة 15:08 (مكة المكرمة)، 12:08 (غرينتش)

شارون يسعى للاستمرار بزعامة الحزب (الفرنسية)
نقل مقربون من رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون رفضه الالتزام بالبقاء في حزب الليكود إذا خسر المنافسة على رئاسته في
الانتخابات الداخلية المقبلة.

وأفادت إذاعة الجيش الإسرائيلي التي نقلت هذا الخبر بأن رفض شارون جاء رداً على التسوية التي طرحها وزير الخارجية سيلفان شالوم ووزيران آخران من وزراء الليكود على المتنافسين الثلاثة على زعامة الحزب، وهم إضافة لشارون وزير المالية المستقيل بنيامين نتنياهو وعوزي لنداو أحد المنتقدين لسياسة حكومة شارون.

وتأتي هذه التسوية في محاولة للتوفيق بين المتنافسين ولمنع انشقاق حزب الليكود بعد الانتخابات الداخلية.

وقال شالوم في تصريحات للإذاعة الإسرائيلية الرسمية، إنه سيطرح التسوية التي أعدها مع ليمور لفنات وزيرة التربية والتعليم وتساحي هنغبي وزير القضاء الأسبق، على الحزب رغم اعتراض المتنافسين الثلاثة عليها.

وتدعو التسوية إلى إجراء الانتخابات في شهر فبراير/شباط القادم على أن يتعهد كل منافس على رئاسة الحزب بالبقاء في صفوفه حتى في حال خسارته الانتخابات الداخلية. غير أن مصادر قريبة من المتنافسين رفضت أمس هذه التسوية.

وأضافت الإذاعة الإسرائيلية أن شارون يرفض التداول في التسوية المقترحة، في الوقت الذي تجري فيه المحاولات لعزله. فيما يصر نتنياهو ولنداو على إجراء الانتخابات الداخلية في أقرب موعد حسب دستور الحزب الذي ينص على إجراء الانتخابات خلال 60 يوما من صدور قرار بهذا الشأن عن مركز الحزب.

ومن المقرر أن يجتمع حوالي ثلاثة آلاف عضو في اللجنة المركزية لحزب الليكود في 25 سبتمبر/أيلول الجاري للاتفاق على موعد للانتخابات التمهيدية, يحتمل أن يكون في الأسبوع الأخير من شهر نوفمبر/تشرين الثاني القادم وهو ما يترتب عليه الكثير من التبعات السياسية.

ويفيد مقربون من شارون بأنه يسعى لإجراء انتخابات الحزب في أبريل/نيسان من العام المقبل أي قبل نصف عام من موعد الانتخابات الإسرائيلية العامة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة