الآلاف يتظاهرون بفرنسا ضد قانون الهجرة الجديد   
الأحد 1427/6/6 هـ - الموافق 2/7/2006 م (آخر تحديث) الساعة 6:22 (مكة المكرمة)، 3:22 (غرينتش)

عشرات آلاف المهاجرين بفرنسا مهددون بالترحيل وفق مقتضيات قانون جديد (الفرنسية)


تظاهر آلاف الأشخاص في فرنسا احتجاجا على "ترحيل" الأجانب بدون وثائق رسمية وفق مقتضيات قانون الهجرة الذي تبناه البرلمان الفرنسي يوم الجمعة ويثير جدلا لكونه يشجع الهجرة الانتقائية للعمالة الماهرة.

ولبى المتظاهرون في العاصمة باريس نداء "شبكة تربية بلا حدود" التي تقود حركة الدفاع عن الأطفال الذين يدرسون في المدارس الفرنسية في حين يفتقر آباؤهم وثائق إقامة رسمية في فرنسا، وكذلك جمعية "متحدون ضد الهجرة المنتقاة".

وخلال المظاهرة نظمت عدة عمليات رمزية لتبني أطفال عائلات تقيم بصورة غير قانونية في فرنسا للمطالبة بتسوية أوضاعها.

وسار في مقدمة التظاهرة مهاجرون بدون وثائق وعدد من الشخصيات السياسية من اليسار واليسار المتطرف وبعض الوزراء الاشتراكيين السابقين مثل لوران فابيوس ودومينيك ستراوس كان.

ورفع بعض الشبان وأولياء التلاميذ لافتات كتب عليها "لا لمطاردة الأطفال" وذلك بعد انتهاء مهلة حددها وزير الداخلية نيكولا ساركوزي للعائلات التي لا تحمل وثائق إقامة رسمية ويرتاد أطفالها المدارس.

وحاولت الحكومة الفرنسية يوم الجمعة طمأنة الرأي العام نافية نيتها "مطاردة الأطفال"، لكن بعض الجمعيات والمعارضة اليسارية تخشى وقوع عمليات ترحيل خلال الصيف. ويقدر عدد الأطفال المهددة عائلاتهم بالترحيل والذين يترددون على المدارس في فرنسا بما بين 50 إلى 100 ألف طفل.

ويهدف القانون الجديد الذي وضعه ساركوزي إلى اجتذاب العمال المتميزين بينما يستبعد المهاجرين غير المؤهلين. ويصعب القانون من الشروط التي تسمح للمهاجرين المقيمين بجلب عائلاتهم لفرنسا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة