معدلات الاغتصاب ترتفع بصفوف الجيش الأميركي   
الأربعاء 1430/3/22 هـ - الموافق 18/3/2009 م (آخر تحديث) الساعة 23:35 (مكة المكرمة)، 20:35 (غرينتش)
حالات الاغتصاب المبلغ عنها وسط الجيش الأميركي بلغت 2923 العام الماضي (الفرنسية)

أظهر تقرير لوزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) رفع إلى الكونغرس أمس الثلاثاء ارتفاع معدلات الاغتصاب بصفوف الجيش عام 2008 بنسبة 8%، حتى بلغ عدد الحالات المبلغ عنها 2923 حالة.
 
وأوضحت الوزارة أن 63% من الحالات المبلغ عنها هي أعمال اغتصاب أو اعتداء، وقع 251 منها بمناطق قتال (141 بالعراق و22 بأفغانستان).
 
وذكر التقرير أن هذا الارتفاع مؤشر على نجاح مبادرات تقودها الوزارة لتشجيع الإبلاغ عن حالات الاعتداء الجنسي وتشديد أطر المساءلة، مشيراً إلى أن ارتفاع المعدل بنسبة 8% بالمقارنة مع عام 2007 ليس بالضرورة مؤشراً على زيادة وتيرة الاغتصاب بصفوف الجيش.
 
وقالت مديرة مكتب مكافحة الاعتداءات الجنسية بالوزارة الدكتورة كاي ويتلي بمؤتمر صحفي الثلاثاء، إن خوف ضحايا الاعتداءات الجنسية يجعل من هذه الحالات أقل الجرائم المبلغ عنها بالمجتمعين العسكري والمدني.
 
ورجحت أن يكون سبب الزيادة المسجلة في نسبة الاعتداءات الجنسية لعام 2008 هو ارتفاع عدد الضحايا الذين يبلغون عن الحوادث، مضيفة "لا يعني هذا الارتفاع أن الاعتداءات الجنسية زادت بل إن حالات الإبلاغ هي التي ارتفعت، وهذا أمر إيجابي جداً".

وأعلنت ويتلي أن الوزارة تسعى إلى ترسيخ روح المساعدة في الثقافة العسكرية، وتدعو على أساسها الجنود من غير المرتكبين، إلى أداء دور أكبر في منع وقوع الاعتداءات الجنسية على زميلاتهم.
 
ولفتت مديرة مكتب مكافحة الاعتداءات الجنسية إلى أن ست نساء ورجلا واحدا من 32 بالولايات المتحدة تعرضوا لأحد أشكال الاعتداء الجنسي في حياتهم.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة