وزيرة التعليم الكويتية ترفض أداء القسم بالحجاب   
الثلاثاء 15/3/1428 هـ - الموافق 3/4/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:10 (مكة المكرمة)، 21:10 (غرينتش)
نورية الصبيح رفضت مطالب بعض النواب بتغطية شعرها أثناء أداء القسم (رويترز-أرشيف) 
رفضت وزيرة التعليم الكويتية الجديدة نورية الصبيح دعوات طالبتها بارتداء الحجاب أثناء تأدية اليمين الدستورية مما أثار احتجاجات من عدد من الأعضاء الإسلاميين بمجلس الأمة.
 
ورفضت الوزيرة مطالب من بعض النواب بتغطية شعرها عندما كانت تؤدي اليمين مع باقي الوزراء بالحكومة الجديدة.
 
وطالب النائب ضيف الله بورمية في مجلس الأمة بأن تلتزم الوزيرة بالشريعة قبل أن يمنعه رئيس المجلس جاسم الخرافي من تناول الكلمة عبر الميكرفون.
 
ونقلت مصادر إعلامية عن منسق كتلة الإسلاميين النائب عبد الله عكاش قوله في تصريح صحفي بعد اجتماع للكتلة "ننصح الوزيرة الصبيح بالتزام الضوابط المنصوص عليها في قانون حقوق المرأة السياسية".
 
ونالت المرأة الكويتية الحق في شغل المناصب العامة والتصويت عام 2005، في مواجهة معارضة من بعض النواب الذين تمكنوا من إضافة بند يلزم المرأة بالالتزام بمبادىء الشريعة الإسلامية دون إعطاء تفاصيل.
 
وتعتبر الصبيح -التي لا تنتمي إلى أي تكتل سياسي- إحدى اثنتين تتقلدان منصبا وزاريا بالحكومة الجديدة بمعية د. معصومة المبارك.
 
وكان أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الصباح قد شكل الحكومة الجديدة يوم 25 مارس /آذار الماضي بعد استقالة الحكومة السابقة.
 
يُذكر أن الحكومة الجديدة تضم 16 عضوا من بينهم ستة وزراء جدد.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة