مقتل ثلاثة مسلمين بنيران مسلحين جنوبي تايلند   
الأحد 3/2/1429 هـ - الموافق 10/2/2008 م (آخر تحديث) الساعة 10:08 (مكة المكرمة)، 7:08 (غرينتش)

العنف يتواصل جنوب تايلند رغم تعهدات الجيش بإحلال الأمن بالمنطقة (رويترز-أرشيف)

لقي ثلاثة مسلمين مصارعهم بنيران مسلحين مجهولين جنوب تايلند الذي تقطنه أغلبية مسلمة، ويشهد موجة من أعمال العنف منذ مطلع عام 2004 خلفت مئات القتلى رغم الحملات التي يشنها الجيش بتلك المنطقة.

وقالت الشرطة إن امرأة كانت على متن دراجتها قتلت أمس السبت بالرصاص في بلدة يالا، في حين لقي رجلان حتفهما في سيارتهما عندما تعرضا لإطلاق نار.

كما رجحت أن يكون متمردون وراء تلك العمليتين. وأضافت الشرطة أن جنديين جرحا أيضا بانفجار عبوة ناسفة كانت مزروعة على الطريق، فيما أصيب قروي بجروح بانفجار قنبلة أخرى.

وتأتي هذه التطورات ضمن موجة العنف المتصاعدة في البلاد منذ أربع سنوات، وزادت حدتها منذ مطلع العام الجاري رغم تطمينات الجيش بأن الوضع الأمني جنوب البلاد يتحسن.

وقد تعهد الجيش بعودة الأمن للجنوب خلال العام الحالي، وقال إنه تم اعتقال نحو ثمانمائة شخص خلال العام الماضي أدلوا بمعلومات حول الجماعات المسلحة وأماكن اختباء عناصرها مما سيسهل إلقاء القبض عليهم.

يُشار إلى أن القوات الحكومية لم تحرز تقدما كبيرا في احتواء العنف جنوب البلاد على الرغم من نشرها أربعين ألف جندي يتبعون الجيش والشرطة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة