قوات المعارضة تتقدم بأبرز جبهات حلب   
الثلاثاء 1436/9/20 هـ - الموافق 7/7/2015 م (آخر تحديث) الساعة 5:00 (مكة المكرمة)، 2:00 (غرينتش)

نزار محمد-حلب

قتل العشرات من قوات النظام السوري وحزب الله اللبناني في معارك مساء الاثنين بالجانب الغربي من مدينة حلب شمالي سوريا، حيث تقترب قوات المعارضة من السيطرة الكلية على حي جمعية الزهراء.

وبدأت المعارك بهجوم لمقاتلي "أنصار الشريعة" -التي تضم عددا من فصائل المعارضة- على مواقع قوات النظام بسيارة مفخخة قتل على إثرها عشرات العناصر من قوات النظام.

وتلا ذلك هجوم شنته جبهة النصرة وفصائل أخرى على أبنية تتمركز فيها قوات النظام بحي جمعية الزهراء، حيث دارت اشتباكات بين الطرفين أسفرت عن تقدم فصائل المعارضة في عمق الحي.

وقال رئيس المكتب الإعلامي في جبهة النصرة أبو أنس الشامي إنه رغم عدم وجود التنسيق في هذه المعركة مع غرفة عمليات جيش الفتح في حلب فإن خسائر قوات النظام قدرت بأكثر من 35 قتيلا.

وأوضح الشامي للجزيرة نت أن غرفة عمليات أنصار الشريعة "تعمل على تحرير كامل حلب وريفها من قبضة جيش النظام وشبيحته المكونين من مليشيا حزب الله اللبناني ومليشيات عراقية".

وتخلل عملية اقتحام الحي من فصائل المعارضة قصف جوي عنيف من طائرات النظام وقصف مدفعي تبادله الطرفان.

وعن أهمية السيطرة على حي جمعية الزهراء، قال الصحفي يمان الخطيب إن "الحي يعتبر مفتاحا لدخول مركز حلب من الجهة الغربية، حيث يضع النظام ترسانة عسكرية ضخمة في محاولة منه لتأمين الأحياء التي يسيطر عليها غربي المدينة".

وأضاف الخطيب للجزيرة نت أن الحي يضم كلية المدفعية، وتقع بقربه أكاديمية الأسد للهندسة العسكرية التي يدير منها النظام عملياته العسكرية في المدينة، مشيرا إلى أنه في حال سيطرت فصائل المعارضة عليه فستكون حلب قاب قوسين أو أدنى من السقوط بأيدي قواتها.

يذكر أن قوات المعارضة أعلنت في الشهر الماضي سيطرتها على حي الراشدين الذي يعتبر من أهم النقاط التي كانت تتمركز فيه عناصر النظام.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة