غالبية العراقيين يفضلون النظام البرلماني للحكم   
الاثنين 1426/7/10 هـ - الموافق 15/8/2005 م (آخر تحديث) الساعة 19:44 (مكة المكرمة)، 16:44 (غرينتش)
الدستور العراقي في انتظار حسمه بين الأطراف السياسية الرئيسية(الأوروبية)
أظهر مسح عراقي أن غالبية الموطنين يفضلون النظام البرلماني لحكم العراق على النظام الرئاسي.
 
وأشار المسح الذي أجرته لجنة صياغة الدستور في محاولة منها لاستطلاع آراء الناس بشأن المواضيع الرئيسية التي تتعلق بالمسودة, إلى أن 55% يفضلون النظام البرلماني للحكم بينما قال 20% إنهم يرغبون في انتخاب قادتهم مباشرة عبر نظام الانتخابات الرئاسية.

وقال المسؤول عن المسح عدنان محمد حسن إن المشاركين في المسح بلغوا 156 ألف شخص في أنحاء البلاد كافة, وإنه تم توزيع حوالي ألف صندوق يحتوي على أسئلة المسح في أنحاء العراق.
 
وأشار المسح أيضا إلى أن 69% يدعمون منح المرأة لحقوقها الكاملة طالما لم تتعارض مع الدين الإسلامي, في الوقت الذي تخشى فيه ناشطات عراقيات من أن يؤدي تأثير رجال الدين على الدستور إلى خسارتهن لتلك الحقوق.
 
وعن النظام المفضل للحكم فضل 55% من المشاركين أن تكون السلطة غير مركزية, في حين قال 26% إنهم يفضلونها حكومة مركزية وبسلطات كاملة.
 
وفيما يتعلق بدور الدين في الحكم أشار 28% من العراقيين إلى أن على الدستور أن ينص أن الإسلام مصدر رئيسي للقوانين, في حين قال 25% إنهم يفضلون أن يكون أحد مصادر التشريع فقط.
 
كما أيد 28% من المستطلعين أن يتم توزيع مصادر الدخل ضمن هيئة مستقلة تحسبا لأي فساد للحكومات المحلية والوطنية, كما اقترح 62% من المشاركين أن يتضمن الدستور مواد صريحة تنص على القضاء على الفساد.
 
يذكر أنه من المتوقع أن تقدم مسودة الدستور اليوم إلى الجمعية الوطنية العراقية (البرلمان) في ظل وجود خلافات مازالت عالقة على بعض نصوصه بين الأطراف السياسية الرئيسية في البلاد.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة