ساركوزي يزور لبنان للقاء سليمان والجنود الفرنسيين   
الاثنين 1429/5/29 هـ - الموافق 2/6/2008 م (آخر تحديث) الساعة 13:50 (مكة المكرمة)، 10:50 (غرينتش)

دورية للكتيبة الفرنسية بقوات يونيفيل في قرية يارون بالجنوب اللبناني (الفرنسية-أرشيف)

من المنتظر أن يقوم الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي بزيارة رسمية إلى لبنان الأسبوع المقبل في أول زيارة لرئيس غربي منذ انتخاب رئيس الجمهورية ميشال سليمان، وفي ظل استمرار المشاورات السياسية لتشكيل حكومة جديدة في البلاد.

وقد أعلنت مصادر حكومية رسمية لبنانية الاثنين أن ساركوزي سيصل بيروت السبت المقبل، في زيارة تستغرق يوما واحدا يلتقي خلالها العماد سليمان ورئيس مجلس النواب نبيه بري ورئيس الحكومة المكلف فؤاد السنيورة.

وأفادت المصادر أن الرئيس الفرنسي سيتوجه إلى الجنوب في زيارة تفقدية لعناصر كتيبة بلاده المشاركة في إطار قوات الطوارئ الدولية (يونيفيل) تطبيقا لقرار مجلس الأمن الدولي 1701 الذي أنهى العمليات العسكرية بين إسرائيل وحزب الله التي جرت صيف العام 2006.

ويعتبر ساركوزي أول رئيس غربي يقوم بزيارة لبنان بعد انتخاب قائد الجيش سليمان رئيسا للبلاد يوم 25 مايو/ أيار الماضي لاتفاق الدوحة الذي وضع حدا لأزمة سياسية حادة بين أطراف الموالاة والمعارضة استمرت أكثر من عام ونصف العام.

ويأتي الإعلان عن زيارة ساركوزي مع استمرار المشاورات التي يجريها فؤاد السنيورة لتشكيل حكومة وحدة وطنية مؤلفة من ثلاثين وزيرا، تحصل فيها المعارضة على ما يعرف باسم الثلث المعطل أو الثلث الضامن.

وكان وزير الخارجية الألماني فرانك شتاينماير التقى الأحد في زيارة خاطفة إلى لبنان كبار المسؤولين وعلى رأسهم سليمان وبري والسنيورة.

وقال شتاينماير في تصريح لوسائل الإعلام إنه يرى مؤشرات أمل لتحسن الأوضاع في لبنان، معتبرا أن "اتفاق الدوحة هو الخطوة الأولى المهمة لوضع حد للأزمة.

ووصف الوزير الألماني دعم الرئيس الجديد للمحكمة الدولية الخاصة باغتيال رئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريري بأنه "أمر مشجع" مشيدا في الوقت نفسه بدعوة سليمان إلى فتح صفحة جديدة من العلاقات مع سوريا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة