روه يصل بيونغ يانغ لعقد قمة الكوريتين   
الثلاثاء 1428/9/21 هـ - الموافق 2/10/2007 م (آخر تحديث) الساعة 7:13 (مكة المكرمة)، 4:13 (غرينتش)

روه مو-هيون يستعد لعبور الخط الفاصل مع الجارة الشمالية (الفرنسية)

وصل الرئيس الكوري الجنوبي روه مو-هيون اليوم إلى بيونغ يانغ لعقد لقاء قمة مع نظيره الكوري الشمالي كيم يونغ إيل.

وقد عبر روه قبيل وصوله ذلك مشيا الخط الفاصل بين بلاده وجارتها الشمالية في طريقه إلى بيونغ يانغ مجتازا الخط المنزوع السلاح الذي يشكل الحدود بين البلدين. وقال في رسالة متلفزة بثت قبل اجتياز الحدود "أجتاز هذا الخط المحظور بصفتي رئيسا".

وبعد عبور خط التماس القريب من قرية بامونغون الشهيرة، توجه الرئيس روه والموكب المرافق له برا إلى بيونغ يانغ لعقد قمة مقررة مع نظيره كيم يونغ إيل الذي كان في مقدمة مستقبليه وسط استقبال شعبي لافت.

وتقع تلك القرية التي وقعت فيها الهدنة نهاية الحرب الكورية (1950-1953) وسط المنطقة المنزوعة السلاح التي أنشئت نهاية النزاع لتكريس التقسيم بين الشمال والجنوب.

وقال الرئيس الكوري الجنوبي إنه سيسعى من خلال تلك القمة لدفع السلام بين شطري شبه الجزيرة الكورية، وإلى إنهاء الانقسام القائم. وأشار إلى أنه سيركّز في مباحثاته أيضا على التنمية الاقتصادية خاصة في كوريا الشمالية.

وتعتبر هذه القمة التي ستتواصل إلى الخميس ثاني اجتماع قمة بين الدولتين اللتين مازالتا من الناحية النظرية في حالة حرب.

وتعود القمة الأولى إلى عام 2000 حيث كان الرئيس الكوري الجنوبي آنذك كيم داي-جونغ توجه إلى بيونغ يانغ على متن طائرة، وقد وصفت تلك القمة بالتاريخية لأنها أدت إلى إعادة الحرارة إلى العلاقات بين الكوريتين.

وأفاد مراسل الجزيرة في سول فادي سلامة أن القمة الحالية بين الكوريتين تثير الكثير من التساؤلات خاصة بشأن توقيتها، مشيرا إلى أن الرئيس الكوري الجنوبي اختار هذا الظرفية بهدف إعطاء دفعة للحزب الحاكم قبل نحو شهرين من الانتخابات التشريعية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة