صحيفة بريطانية: الشخير وباء يغشى أعدادا متزايدة من التاس   
الأحد 1429/1/20 هـ - الموافق 27/1/2008 م (آخر تحديث) الساعة 16:23 (مكة المكرمة)، 13:23 (غرينتش)

الشخير بات وباء في بريطانيا (الجزيرة نت)

ذكرت صحيفة ذي ميل أون صنداي اللندنية اليوم أن أعداد الأشخاص الذين يرتادون المستشفيات في المملكة المتحدة طلبا للعلاج من الشخير ارتفعت بنسبة 66% في السنوات السبع الماضية.

ويعزو الخبراء هذا الارتفاع إلى تفشي السمنة بين الناس في بريطانيا، مما جعلهم وحتى الأطفال يعانون بكثرة من الشخير.

واستقبلت المستشفيات في عموم إنجلترا 15 ألفا و691 مريضا يعانون اضطرابات في التنفس أثناء النوم مرتبطة ارتباطا وثيقا بالشخير في 2006/2007 بواقع ما يزيد عن 40 حالة في اليوم. ولم يتجاوز هذا العدد 9476 في 1999/2000.

وأشارت الصحيفة إلى أن الشخير لم يعد مصدر إزعاج للآخرين وحسب بل قد يسبب مشكلات صحية كذلك، إذ يمكن للتشوهات الخلقية البسيطة التي تعيق جريان الهواء أن تتسبب في معاناة الشخص من الشخير. غير أن الأسباب الشائعة ترتبط بالسمنة وتعاطي الكحول والتدخين.

وقد ارتفعت حالات الشخير بمعدل 1500 شخص في العام الماضي وحده، ثم إن حوالي 2500 من الحالات التي أدخلت المستشفيات في تلك السنة كانت لأشخاص يعانون الشخير، بلغ نصيب الأطفال منهم حالة واحدة من كل ست حالات.

ويعاني أقل من ثلث أطفال بريطانيا تقريبا في الوقت الحالي من السمنة أو زيادة الوزن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة