مفتشو الأمم المتحدة يصلون طهران   
السبت 1424/5/21 هـ - الموافق 19/7/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية غلام رضا آغا زاده في مؤتمر صحفي بطهران مع محمد البرادعي (أرشيف)
أعلنت طهران أن فريقا من مفتشي الأمم المتحدة عن الأسلحة وصل إلى إيران اليوم في زيارة روتينية معد لها سلفا.

وقال المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية خليل موسوي إن "المفتشين يزورون المواقع النووية في إيران وفقا للخطط المعدة"، مستبقا بذلك تكهنات قد تربط هذه الزيارة بما كشفه دبلوماسيون عن النتائج الأولية لتحليل عينات أخذت من البيئة في إيران والتي تظهر وجود مستويات من اليورانيوم المخصب الذي يستخدم في صنع الأسلحة النووية.

وفي هذا السياق نقلت الإذاعة الحكومية عن المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية حامد رضا آصفي قوله اليوم "من مسؤولية الوكالة الدولية للطاقة الذرية التعليق على هذه المسألة وليست مسؤولية الدبلوماسيين الذين لا تتوفر لديهم معلومات دقيقة عن مثل هذه الأمور".

وأكد آصفي أن منشأة تخصيب اليورانيوم الواقعة قرب بلدة نطنز بوسط البلاد لم تعمل بعد وأنها خاضعة للإشراف الكامل من قبل الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

ومن جهة أخرى قال مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي لمجلس إدارة الوكالة أمس إنه يأمل أن توافق إيران على نظام تفتيش أكثر صرامة للمواقع النووية للتأكد من أن هذا البرنامج النووي سلمي.

وفي الوقت الذي تؤكد فيه إيران أن موقفها إيجابي تجاه عمليات التفتيش الأكثر صرامة فإنها تؤكد حقها في الحصول على التكنولوجيا النووية.

ورغم أن طهران تقول إن الوكالة الدولية لم تثر قضية نتائج العينات معها، فإن تخصيب اليورانيوم -في حال ثبوت صحته- دون إبلاغ الوكالة الدولية للطاقة الذرية سيؤدي إلى زيادة الضغوط الأميركية على إيران بدعوى أن البرنامج النووي الإيراني تخطى أهدافه المعلنة في استخدام الطاقة النووية لتوليد الكهرباء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة