الشرطة البريطانية تحبط هجمات في بريطانيا وأوروبا   
الجمعة 1424/10/18 هـ - الموافق 12/12/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

إجراءات أمنية مشددة واعتقالات قامت بها الشرطة البريطانية مؤخرا (أرشيف - رويترز)
قال مصدر في الشرطة البريطانية إن أجهزة الأمن أحبطت هجمات دبرها أتباع تنظيم القاعدة في بريطانيا وأنحاء من أوروبا.

ورفض رئيس قسم مكافحة الإرهاب في شرطة إسكوتلانديارد البريطانية بيتر كلارك في مقابلة أمس الخميس إعطاء تفاصيل عن أي الهجمات التي تم إحباطها ولكنه قال "نحن واثقون تماما من أننا منعنا كثيرا من الأنشطة الإرهابية.. كان من الممكن أن تكون هناك هجمات".

وامتدح كلارك تعاون أجهزة الأمن الدولية وقال إنه من الممكن تماما أن تكون الشرطة البريطانية قد أحبطت هجمات في الخارج والعكس صحيح.

وحذر المسئول البريطاني من الشعور بالتهاون في السباق لمنع من وصفهم بإرهابيين يستخدمون مهارات وصلات أقاموها في مناطق الحرب مثل أفغانستان والبوسنة والشيشان وجورجيا من تنفيذ هجمات في أنحاء العالم.

وقال كلارك "يبدو أن هناك تنظيما جوهريا للقاعدة وأشخاصا من جماعات مرتبطة بشكل غير وثيق بالتنظيم على سبيل المثال جماعات شمال أفريقيا".

واعتقلت الشرطة البريطانية نحو 500 شخص منذ أحداث 11 سبتمبر/ أيلول 2001 اتباعا لقوانينها الشاملة الخاصة بمناهضة الإرهاب.

وأبرز هؤلاء المعتقلين هو ساجد بادات البريطاني المسلم البالغ من العمر 24 عاما الذي مثل أمام القضاء يوم الخميس لاتهامه بتصنيع متفجرات والتآمر لتنفيذ هجمات إرهابية.

وانتقدت بعض جماعات حقوق الإنسان إجراءات الشرطة البريطانية، إلا أن كلارك نفي المزاعم التي تقول إن الشرطة تتبنى مبدأ "اعتقل أولا ثم حقق لاحقا".

وقال "نحو نصف إجمالي المعتقلين سينالون بعض العقوبات.. ونحو 90 شخصا متهمون ببعض الأنشطة الإرهابية وهذا غير مسبوق تماما".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة