اليمنيون يدلون بأصواتهم في الانتخابات البرلمانية   
الأحد 25/2/1424 هـ - الموافق 27/4/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
يمني يدلي بصوته في الانتخابات التشريعية اليمنية

توجه الناخبون اليمنيون صباح اليوم إلى مراكز الاقتراع لانتخاب أعضاء البرلمان الثالث منذ توحيد شطري البلاد عام 1990. وقال مراسل الجزيرة في صنعاء إن مراكز الاقتراع في العاصمة والمحافظات المختلفة تشهد إقبالا ملحوظا وسط تدابير أمنية مشددة.

وأضاف المراسل أن جميع القوى السياسية بما فيها المعارضة والمستقلون حريصة على إنجاح العملية الانتخابية. وفي عدن قال مراسل الجزيرة إن الإقبال متفاوت بين مراكز الاقتراع المختلفة، لكنه أشار إلى صعوبة تقييم ذلك في الساعات الأولى حيث يتوقع أن يتزايد الإقبال مع ساعات الظهيرة.

ويتنافس في الانتخابات 1536 مرشحا للفوز بالمقاعد الـ301 التي يتألف منها البرلمان. ويمثل حزب المؤتمر الشعبي العام الحاكم 296 مرشحا في حين يمثل تياري المعارضة الرئيسيين التجمع اليمني للإصلاح 212 مرشحا، والحزب الاشتراكي 107 مرشحين.

ويعتبر حزب المؤتمر الذي يتزعمه الرئيس علي عبد الله صالح الأوفر حظا في انتزاع أكبر عدد من المقاعد البرلمانية.
ويشارك في الانتخابات أيضا عدد من المراقبين المحليين والدوليين للتأكد من سلامة سير عملية الاقتراع.

علي عبد الله صالح أثناء زيارته لمقر لجنة الانتخابات اليمنية أمس

مشاركة سلمية
وأكد الرئيس اليمني علي عبد الله صالح أثناء إدلائه بصوته بأمانة العاصمة صنعاء احترامه للنتائج التي ستفرزها صناديق الاقتراع، مشيرا إلى أن الفائز في النهاية مواطن يمني وأن حزب المؤتمر الشعبي العام الذي يتزعمه لا يريد الحصول على نسبة 99.9%.

ونقل مراسل الجزيرة نت في صنعاء عن الرئيس اليمني تأكيداته أن الديمقراطية "هي أفضل خيار لشعوب العالم الثالث". وأشار إلى أن العملية الانتخابية تسير بهدوء في كل الدوائر ولم تسجل أي حوادث تذكر.

وأشاد الرئيس علي عبد الله صالح بإقبال الجماهير اليمنية على صناديق الاقتراع وتوقع أن تزيد نسبة الإقبال على 75%، وقال إن يوم 27 أبريل/ نيسان سيصبح تقليدا راسخا لعدم حمل السلاح في هذا اليوم.

ونفى صالح استغلال حزبه الحاكم للمال العام والوظائف العامة لدعم حملته الانتخابية، مؤكدا أن حزبه يعتمد على التبرعات القانونية وأنه لم يحصل على المخصصات الرسمية المقررة له في الوقت الذي تم صرفها لأحزاب المعارضة.

وكان الرئيس اليمني قد ناشد أمس مواطنيه الالتزام بالمشاركة الهادئة في العملية الانتخابية وتجنب العنف، ودعا اليمنيين إلى عدم حمل السلاح في يوم الاقتراع.

وقال في مؤتمر صحفي عقد بمبنى اللجنة العليا للانتخابات "أرجو أن تمر انتخابات يوم الأحد بهدوء وسلام". وحذر من أن السلطات اليمنية "ستحاسب أي فرد أو حزب يعبث بالأمن والاستقرار".

كما حث الشعب على انتخاب الأشخاص المؤهلين والقادرين، معبرا عن أمله في أن تحصل النساء على مقاعد تتناسب مع موقعهن في المجتمع. يشار إلى أن النساء اليمنيات حصلن على مكاسب سياسية في مختلف الأجهزة الحكومية بين منصب سفيرة ووزيرة وعضوات في المجالس التشريعية ومراكز إدارية عليا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة