تشييع الشهيد علي الجابر بالدوحة   
الاثنين 1432/4/10 هـ - الموافق 14/3/2011 م (آخر تحديث) الساعة 3:41 (مكة المكرمة)، 0:41 (غرينتش)


أقيمت ظهر اليوم بالعاصمة القطرية الدوحة صلاة الجنازة على الشهيد علي حسن الجابر رئيس قسم التصوير بقناة الجزيرة الذي استشهد في ليبيا السبت بينما كان يشارك في تغطية الثورة الليبية.

وبعد الصلاة تم نقل الجثمان إلى مقبرة أبو هامور بالدوحة لمواراته الثرى.

وكان جثمان الجابر قد وصل إلى مطار الدوحة الليلة الماضية حيث كان في استقباله جمع غفير تقدمه ولي عهد دولة قطر الشيخ تميم بن حمد بن خليفة آل ثاني، ورئيس مجلس إدارة شبكة الجزيرة الشيخ حمد بن ثامر آل ثاني، والمدير العام لشبكة الجزيرة وضاح خنفر.

كما توافد عدد كبير من زملاء الشهيد جنبا إلى جنب مع أفراد عائلته إلى أرض المطار، حيث نقل الجثمان في نعش غطي بالعلم القطري وعلم الاستقلال الليبي.

واستشهد الجابر أول أمس السبت في كمين تعرض له فريق القناة بمنطقة الهواري جنوب غرب مدينة بنغازي، كما أصيب مراسل الجزيرة ناصر الهدار بجروح جراء إطلاق النار الكثيف عليهم.

وأدى الآلاف في مدينة بنغازي بشرق ليبيا صلاة الجنازة على جثمان الجابر ورفع المتجمعون في ساحة الشهداء وسط المدينة لافتات تنعى الشهيد وتعبر عن تضامنها مع قناة الجزيرة، منتقدين عملية الاغتيال التي "تفضح إجرام نظام الطاغية" بحسب إحدى اللافتات. وارتفعت الأكف والحناجر بعد الصلاة بالدعاء للشهيد.

وقال مراسل الجزيرة في بنغازي بيبه ولد إمهادي إنه كان إلى جوار الشهيد, مشيرا إلى أن الجابر أصيب بثلاث رصاصات أودت بحياته, حيث فشلت جهود إسعافه.

وبدوره قال وضاح خنفر إن الجزيرة لن تسكت على هذه الجريمة وستلاحق مرتكبيها قانونيا وجنائيا، مضيفا أن الجابر تم اغتياله نتيجة حملة تحريض غير مسبوقة من جانب النظام الليبي على الجزيرة والعاملين فيها.

وأضاف خنفر أن الزميل استشهد وهو يؤدي واجبه, مشددا على أن الجزيرة لن تتراجع عن أداء رسالتها مهما كلفها ذلك من ثمن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة