رائد صلاح: حق العودة أقوى من الاحتلال وأعوانه   
السبت 1429/5/6 هـ - الموافق 10/5/2008 م (آخر تحديث) الساعة 19:54 (مكة المكرمة)، 16:54 (غرينتش)
الشيخ رائد صلاح يؤكد صمود الفلسطينيين وتمسكهم بحق العودة (الجزيرة نت )


وديع عواودة-كفركنا

أكد زعيم الحركة الإسلامية في أراضي 1948 الشيخ رائد صلاح أن حق العودة أقوى وأعلى من صوت الاحتلال والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي.

وأوضح صلاح في كلمته ضمن مهرجان "إنا باقون" الذي نظمته الحركة الإسلامية في قرية كفركنا ليلة الجمعة لإحياء ستينية النكبة أن فلسطينيي 48 "سيصمدون أمام كل مخططات الصهيونية لترحيلهم".

وشدد على أن "حق العودة هو الذي تغلب على المجرمين والمحتلين"، موضحا أنه ينادي اللاجئين ويقول لهم "نحن هنا في انتظاركم".
 
وقال صلاح في المهرجان الذي حضره الآلاف إن "مقابل كل طفل يقتل سننجب عشرة أطفال، ومقابل كل شجرة زيتون تقلع سنزرع عشر أشجار، ومقابل كل بيت يهدم سنبني عشرة بيوت".

ودعا العرب والمسلمين الراغبين في الانتصار لفلسطين في ذكرى نكبتها إلى تقديم العون "لقلعة غزة المحاصرة والصامدة".
 
واتهم صلاح الرئيس الأميركي جورج بوش بإشعال الفتن والحروب في البلدان العربية، وتعليقا على زيارته المرتقبة لإسرائيل قال "لا أهلا ولا سهلا بك".
 
جانب من أوبريت "باقون" المعروضة في المهرجان (الجزيرة نت)
صامدون
وشدد كمال خطيب نائب رئيس الحركة الإسلامية في كلمته على أن فلسطينيي 48 قد أقسموا على أن يبقوا عربا وفلسطينيين رغم كل محاولات التطويع والتشويه، مشددا على أنهم ليسوا غصنا مقطوعا من شجرة.
 
وتعليقا على التهديد الإسرائيلي للفلسطينيين بالمحرقة، أوضح خطيب أن إسرائيل قادرة على إشعال الحروب، لكن ليس بيدها إطفاء نارها وعاجزة عن الإجهاز عليهم لكثرتهم وتشبثهم بالثوابت وانتمائهم لشعبهم وأمتهم، وأضاف "يمكن لهذه النار أن تحرق يد من يشعلها".

وأشار خطيب إلى قرار فلسطينيي 48 البقاء والصمود ومنع تكرار نكبتهم، وأضاف "نحن ماضي وحاضر هذه الأرض باقون صامدون فيها بقاء جبال الكرمل والجرمق والطور، ونحن كبحور غزة وعكا وحيفا، فهل تستطيعون تجفيفها؟ هذه أرضنا فإما نعيش عليها أعزاء وإما نموت في باطنها شهداء".
 
وحذر اللاجئين الفلسطينيين من اليأس، وقال إن العودة اليوم أقرب بحكم دورة الأيام، مضيفا أن "الأرض بأشجارها وديارها ما زالت في انتظاركم".

أما رئيس اللجنة العليا لفلسطينيي 48 المهندس شوقي خطيب فأكد أن إسرائيل ترتكب محاولة تزييف الوعي وارتكاب جريمة بحق التاريخ لا الجغرافيا فقط، مشيرا إلى قدسية حق العودة.
 
وفي المهرجان الذي تخللته أعمال فنية ملتزمة وجرت أعماله على مسرح يحمل رسومات الوطن ومفتاح العودة ومجسما لقرية فلسطينية، تم تكريم العشرات من الأطفال لحفظهم القرآن الكريم.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة