قرعة سهلة لتونس وصعبة لمصر والمغرب بكأس أفريقيا   
الأحد 1424/7/26 هـ - الموافق 21/9/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
النجم المصري مجدي عبد الغني والمطربة التونسية نجاة عطية شاركا في سحب القرعة (الفرنسية)

أسفرت قرعة نهائيات كأس أمم أفريقيا الرابعة والعشرين لكرة القدم التي سحبت أمس السبت في تونس عن تباين كبير في القوة بين مجموعات البطولة، إذ وقعت تونس الدولة المنظمة في أسهل المجموعات على الإطلاق في حين جاءت القرعة قاسية على المنتخبات العربية الأخرى وهي مصر والجزائر والمغرب.

وبموجب القرعة سيلعب منتخبا مصر والجزائر في المجموعة الثالثة التي تتصدرها الكاميرون حاملة اللقب والمرشحة الأولى للفوز بالبطولة، والتي تضم أيضا منتخب زيمبابوي الذي يمثل ذكريات مؤلمة للمنتخب المصري إذ أقصاه بشكل درامي عن التأهل لنهائيات مونديال 1994.

وسوف تستهل مصر مبارياتها في المجموعة بلقاء زيمبابوي في حين تخوض الجزائر مواجهة صعبة مع الكاميرون.

وفي تعليقه على القرعة اعترف المدير الفني للمنتخب المصري محسن صالح بصعوبة المجموعة لكنه قال إن ذلك لن يمنع مصر التي فازت باللقب أربع مرات من السعي لاقتناصه للمرة الخامسة.

قرعة صعبة للمغرب
ولا يختلف الحال كثيرا في المجموعة الرابعة التي جاءت غاية في القوة حيث تتصدرها نيجيريا المرشح الثاني للفوز بالبطولة ومعها منتخبات المغرب وجنوب أفريقيا وبنين.

وتتميز هذه المجموعة بوجود ثلاثة منتخبات قوية هي نيجيريا والمغرب وجنوب أفريقيا، كما أن الدول الثلاث تسعى إلى نيل شرف استضافة نهائيات كأس العالم 2010 التي قرر الفيفا إقامتها في القارة السمراء.

ويبقى منتخب بنين الذي يشارك للمرة الأولى خارج حسابات المجموعة عمليا وربما يقتصر على أمله في مجرد التمثيل المشرف.

وسهلة لتونس
تونس تسعي للفوز باللقب للمرة الأولى (أرشيف)
وعلى عكس قسوتها مع كل من مصر والجزائر والمغرب فقد جاءت القرعة رحيمة بمنتخب تونس المضيف، حيث يتصدر المجموعة الأولى ومعه منتخبات جمهورية الكونغو الديمقراطية ورواندا وغينيا.

وتبدو فرصة تونس في تصدر المجموعة غاية في السهولة مع مقاومة محدودة من منتخب الكونغو في حين يعيش منتخب غينيا على ماضيه القديم ويسعى منتخب رواندا لمجرد تقديم عروض جيدة في مشاركته الأولى في البطولة.

وجاءت المجموعة الثانية مثل سابقتها إلى حد كبير حيث تضم السنغال وصيفة البطولة السابقة ومعها بوركينافاسو ومالي وكينيا.

وتعد السنغال التي صعدت بقوة في السنوات الأخيرة وقدمت أداء باهرا في المونديال الأخير المرشحة الأولى لتصدر المجموعة فيما يتنافس منتخبا مالي وبوركينافاسو على المركز الثاني على أن تكتفي كينيا التي تشارك في النهائيات للمرة الأولى بالسعي لانتزاع نقطة وحيدة من مبارياتها الثلاث.

خمس مدن
وستقام نهائيات الكأس الأفريقية في خمس مدن تونسية هي تونس العاصمة وسوسة وبنزرت والمنستير وصفاقس وذلك في الفترة من 24 يناير/ كانون الثاني إلى 14 فبراير/ شباط المقبلين بمشاركة 16 منتخبا وزعت على أربع مجموعات، ويصعد الفريقان الأول والثاني في كل مجموعة إلى الدور الثاني.

وقبل عملية سحب القرعة تحدث رئيس اللجنة المنظمة سليم شيبوب عن استعدادات بلاده لاستضافة البطولة الأفريقية قائلا إن نجاحها في ذلك سيكون تأكيدا على قدرة القارة الأفريقية على استضافة المونديال.

وشارك في سحب القرعة عدد من نجوم الرياضة العرب ومنهم بادو الزاكي حارس المرمى الشهير لمنتخب المغرب في مونديال 1986 ومجدي عبد الغني صاحب الهدف الوحيد لمصر في مونديال 1990 والمدرب التونسي الشهير عبد المجيد شتالي وبطل العالم السابق في الجودو التونسي أنيس لونيفي إضافة إلى الفنانة التونسية نجاة عطية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة