زيمبابوي تطلب اعتذارا وتعويضات من بريطانيا   
الأربعاء 1422/5/12 هـ - الموافق 1/8/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

رئيس زيمبابوي روبرت موغابي يدشن إحتفالات البلاد بالذكرى 21 للإستقلال ( أرشيف)
أعلنت حكومة زيمبابوي أنها ستطالب -في مؤتمر العنصرية الذي تنظمه الأمم المتحدة في جنوب أفريقيا في نهاية الشهر الجاري- باعتذار وتعويض من بريطانيا التي استعمرت هذا البلد في الماضي واستغلت شعبه وأراضيه.

وأوضح وزير العدل الزيمبابوي باتريك شيناماسا أن بلاده ستصر على الحصول من المستعمر السابق -بريطانيا- على اعتذار عن كل ما جرى أثناء تلك الحقبة وعلى تعويضات مالية عن استعباد الناس واستغلال أراضيهم.

وذكر الوزير الزيمبابوي بالاعتذارات والتعويضات التي حصل عليها اليهود بسبب مزاعم عن جرائم نازية بحقهم وقال "يجب ألا نعامل بطريقة مختلفة بسبب لوننا أو أصولنا العرقية".

وسيعقد مؤتمر العنصرية في الحادي والثلاثين من أغسطس/ آب الحالي بمدينة ديربن بجنوب أفريقيا، ومن المقرر أن يشارك فيه ما بين ثلاثين إلى خمسة وثلاثين رئيس دولة وحكومة، ومائة وستون وزير خارجية, على رأس وفود من 194 بلدا.

وقد عارضت الولايات المتحدة محاولات طرح مناقشات عن مساواة الصهيونية بالعنصرية، وتعويضات عن ضحايا العبودية، كما حذرت مفوضة حقوق الإنسان ماري روبنسون من فشل المؤتمر في حال الإصرار على طرح مساواة الصهيونية بالعنصرية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة