الناخبون بالمجر يدلون بأصواتهم في انتخابات برلمانية حاسمة   
الأحد 1423/2/9 هـ - الموافق 21/4/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بيتر ميدغيسي
بدأ الناخبون في المجر الإدلاء بأصواتهم في الجولة الثانية والحاسمة من الانتخابات البرلمانية. وشهدت الفترة الصباحية إقبالا كبيرا إذ أدلى نحو ثلثي الناخبين بأصواتهم بحلول الساعة الحادية عشرة صباحا وهي نسبة أكبر من إقبال الناخبين في الجولة الأولى التي جرت في السابع من شهر أبريل/ نيسان الجاري والتي فاز بها الاشتراكيون بفارق بسيط عن التحالف الذي يتزعمه رئيس الوزراء فيكتور أوربان.

وقد أدلى المرشح الاشتراكي لرئاسة الوزراء وزير المالية السابق بيتر ميدغيسي بصوته مع زوجته في أحد مراكز الاقتراع بضواحي بودابست مبتسما للكاميرات دون أن يدلي بأي تعليق. ومن المقرر أن تغلق مراكز الاقتراع أبوابها بحلول الساعة الخامسة من مساء اليوم على أن تظهر النتائج المبدئية بعد ذلك بساعتين.

ويتوقع أن يفوز الاشتراكيون بزعامة ميدغيسي في هذه الجولة، يستطيعون بعدها تشكيل حكومة جديدة لقيادة المجر إلى عضوية الاتحاد الأوروبي بحلول عام 2004، عوضا عن الحكومة المحافظة بزعامة أوربان التي حكمت البلاد خلال الأربع سنوات الماضية وحققت نموا اقتصاديا كبيرا.

وكان رئيس الوزراء المحافظ أوربان الذي وصل إلى السلطة تحت شعار أنه محافظ ليبرالي, اعتمد خلال العامين الأخيرين خطابا قوميا أثار حفيظة جيرانه وأقلق الاتحاد الأوروبي.

ويرى غالبية المحللين أنه بات من شبه المستحيل على التحالف الذي يقوده أوربان اللحاق بالمعارضة الاشتراكية بعد حلول تحالفه في المركز الثاني في الجولة الأولى من الانتخابات.

وكانت الحملة الانتخابية القاسية خلال الفترة الفاصلة بين الدورتين أدت إلى انقسام كبير في صفوف الناخبين المجريين. ورغم خسارة أوربان المعركة الانتخابية في بودابست خلال الدورة الأولى إلا أنه يراهن الآن على أصوات الناخبين في الأرياف لقلب النتيجة.

وكان الاشتراكيون قد فازوا بـ 94 مقعدا برلمانيا من أصل 185 مقعدا حسمت نتائجها في الجولة الأولى من الانتخابات قبل أسبوعين بفارق بسيط عن تحالف حزبي الديمقراطيين الأحرار وفيدش حيث حصل حزب فيدش على 87 مقعدا وحصل الديمقراطيون الأحرار على أربعة مقاعد، في حين تقدم الاشتراكيون في أغلبية المقاعد المتبقية وعددها 201 مقعد والتي سيتم حسمها اليوم من برلمان يبلغ عدد مقاعده 386.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة