خلاصة شجرة البلميط لعلاج أمراض البروستات عند الرجال   
الاثنين 17/5/1422 هـ - الموافق 6/8/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أكدت الدراسات الحديثة على فوائد الخلاصة العشبية المشتقة من ثمار شجرة البلميط المنشاري, وهو نخل قصير مسنن السعف شائع في جنوب شرق الولايات المتحدة, في معالجة أمراض البروستات التي تصيب الرجال.

وأفاد الباحثون أن هذه الخلاصة التي استخدمت منذ القرن الثامن عشر لعلاج تضخم غدة البروستات عند الرجال اكتسبت شعبية كبيرة وسمعة جيدة أيضا في تخفيف أعراض ما يسمى فرط التنسج الحميد في البروستات, أو ما يعرف اختصارا بـ
(BPH), وهي حالة مرضية شائعة ومحرجة في الجهاز البولي تؤثر على نصف الرجال الذين تتجاوز أعمارهم 50 عاما.

وأوضح الدكتور جيفري هوفمان, أخصائي المسالك البولية في كلية كيك الطبية, أن هذه الحالة تسبب عددا من الأعراض تشمل بطء التبول, وعدم القدرة على تفريغ المثانة بشكل كامل, أو الحاجة المستمرة للتبول, لذلك فمن الضروري مراجعة الطبيب المختص حال حدوث مثل هذه الأعراض, وذلك للكشف عن وجود أي إصابات مرضية.

وأشار في الدراسة التي نشرتها المجلة الصحية الأميركية إلى أن خلاصة البلميط الشجري تعمل بنفس آلية العقاقير الدوائية التي تعرف باسم "معيقات ألفا", المخصصة لعلاج مرض (BPH), حيث تعمل على تقليل السيّالات العصبية المرسلة الى عضلات القناة البولية, وبالتالي ترخي العضلات في عنق المثانة وتسهل عملية التبول.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة