رواندا تتحدث عن جهود للسلام في الكونغو   
الأحد 1421/11/5 هـ - الموافق 28/1/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ضحايا الحرب في الكونغو الديمقراطية
كشفت الحكومة الرواندية عن مساع تقوم بها لتحريك ملف السلام في الكونغو الديمقراطية بعد أيام قليلة من أداء جوزيف كابيلا اليمين الدستورية رئيسا للبلاد خلفا لوالده الذي اغتاله أحد حراسه.

فقد قالت الإذاعة الرواندية إن حكومة كيغالي دعت المجتمع الدولي لدعم جهود إحلال السلام في الكونغو الديمقراطية التي تمزقها حرب أهلية تتورط فيها ست دول مجاورة. وأضافت الإذاعة نقلا عن بيان حكومي أن رواندا تقوم بجهود جبارة من أجل إيجاد حل سريع وسلمي للنزاع.

يذكر أن قوات من أوغندا ورواندا تساند متمردي الكونغو منذ عام 1998 ضد قوات الحكومة التي تدعمها جيوش من زمبابوي وناميبيا وأنغولا.

وأشار البيان إلى أن "رواندا في مساعيها لإنهاء هذا الصراع في أسرع وقت ممكن ووضع حد لحالة العداء، قررت تبني المبادرة وإقامة قنوات مباشرة ودائمة مع كل الأطراف المتورطة في النزاع أو التي لها علاقة به". وأضاف البيان أن الاتصال عبر الهاتف وتبادل المبعوثين والاجتماعات قد تفضي إلى تنشيط جهود السلام.

ودعت الحكومة الرواندية جميع الأطراف المعنية إلى العمل من أجل حل صراع الكونغو الديمقراطية في إطار اتفاقية لوساكا لإحلال السلام الموقعة عام 1999. وتدعو الاتفاقية إلى انسحاب القوات الأجنبية من الأراضي الكونغولية تحت إشراف الأمم المتحدة. ولم يتم تطبيق هذه الاتفاقية بالكامل وسط تواصل القتال بين الأطراف الموقعة عليها في منطقة كتانغا في جنوبي الكونغو.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة