مالي تعتقل مجموعة يشتبه بتخطيطها لهجوم   
الأحد 25/9/1436 هـ - الموافق 12/7/2015 م (آخر تحديث) الساعة 3:05 (مكة المكرمة)، 0:05 (غرينتش)

قالت مصادر أمنية السبت إن الجيش المالي ألقى القبض على شخصين يشتبه في ارتباطهما بتنظيم أنصار الدين، كما وضع يده على دليل يشير إلى تورطهما في هجمات تم التخطيط لها.

وقال أحد هذه المصادر إن دورية تابعة للجيش قبضت على شخصين وبحوزتهما مواد عسكرية ووثائق بمنطقة موبتي وسط البلاد ونقلتهما إلى العاصمة باماكو.

وأضاف أن الوثائق تتضمن رسالة من زعيم الطوارق إياد آغالي إلى أحد المرتبطين به في جنوب البلاد وتتعلق بهجمات مستقبلية، موضحا أن الشخصية المرسل إليها بالجنوب لم يكشف عن هويتها بعد، وأوضح أن آخرين طلب منهم الحضور للاستجواب على ضوء المعلومات الاستخبارية التي تم العثور عليها.

وقال مصدر أمني آخر إن ستة أشخاص تم اعتقالهم للاستجواب -بينهم امرأتان- كجزء من خطوة لتفكيك شبكة أنصار الدين.

ونقلت أسوشيتد برس عن الضابط بالجيش المالي موديبو نامان تراوري قوله إن القوات الخاصة المالية قبضت على ستة أشخاص يشتبه في ارتباطهم بحركة أنصار الدين يخططون لتنفيذ هجوم بالعاصمة.

وأضاف تراوري أن خيوط المؤامرة بدأت تتضح الخميس عندما تم إيقاف المشتبه الأول في الطريق من موبتي إلى باماكو وكان بحوزته مبلغ 9.900 يورو (11 ألف دولار) بالإضافة إلى خطط لهجوم ينبغي تسليمها إلى مسلحين في العاصمة.

وأصدرت السلطات المالية تحذيرا الجمعة للمواطنين بالعاصمة لتفادي الأماكن المكتظة والأسواق والمتاجر الكبيرة والمطاعم والأماكن الأخرى التي يرتادها موظفو الأمم المتحدة. وأوضحت أن التحذير يسري مفعوله إلى يوم الاثنين المقبل.

يذكر أن مسلحا مقنعا أطلق النار على مطعم يرتاده أجانب بباماكو في مارس/آذار الماضي ليقتل خمسة أشخاص.

وفي يونيو/حزيران الماضي قتل مسلحون ثلاثة جنود في هجوم على قرية قرب الحدود مع موريتانيا، وأعقب ذلك احتلال قرية أخرى على الحدود مع ساحل العاج لفترة قصيرة.

وكانت حركة أنصار الدين قد أعلنت مؤخرا مسؤوليتها عن هذه الهجمات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة