حماس تتبنى هجوما بالقنابل على دورية إسرائيلية بغزة   
الجمعة 1423/8/12 هـ - الموافق 18/10/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

فلسطينيون يشيعون جثمان أحمد عصفور الذي استشهد في معركة مع قوات الاحتلال برفح أمس

ــــــــــــــــــــ

السلطة الفلسطينية تندد بمذبحة رفح ضد المدنيين الفلسطينيين وتطالب بإرسال مراقبين دوليين لحماية الشعب الفلسطيني ــــــــــــــــــــ
واشنطن تعلن أن بيرنز لن يلتقي عرفات أثناء جولته بالمنطقة التي يبدأها اليوم في مصر
ــــــــــــــــــــ

أعلنت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس في بيان مسؤوليتها عن الهجوم الذي نفذه أحد عناصرها قرب مستوطنة دوغيت شمال قطاع غزة, وأدى إلى استشهاده وإصابة جنديين إسرائيليين بجروح.

وكانت مصادر عسكرية إسرائيلية أعلنت أن فلسطينيا مسلحا قتل وأصيب عسكريان إسرائيليان بجروح طفيفة خلال اشتباك وقع صباح اليوم الجمعة شمال قطاع غزة على مقربة من مستوطنة دوغيت.

وقال مراسل الجزيرة في غزة إن الفدائي هاجم دورية راجلة لقوات الاحتلال الإسرائيلي، حيث ألقى بعدد من القنابل وفتح سلاحه الرشاش عليها قبل أن يستشهد في العملية.

فلسطينية تبكي والدها الذي استشهد في مجزرة غزة
وأضاف المراسل أن حالة من الرعب تسود رفح حاليا بعد الهجوم الوحشي الإسرائيلي عليها والذي أدى إلى استشهاد ثمانية على الأقل وإصابة العشرات, مشيرا إلى أن الفلسطينيين لم يتمكنوا من سحب بعض الشهداء من على الأرض بسبب قربهم من الآليات العسكرية الإسرائيلية.

وأشار المراسل إلى أن قوات الاحتلال ادعت في البداية أن الهجوم الذي قتل معظم الضحايا داخل منازلهم جاء ردا على قذائف أُطلقت من قبل الفلسطينيين, ثم عادوا وادعوا أنهم سيجرون تحقيقا فيما حدث.

وقد توعد زعيم بارز في حركة حماس اليوم الجمعة بأن تثأر حركته لمقتل الفلسطينيين الثمانية بغزة أمس. وقال إسماعيل أبو شنب إن الثأر للمدنيين الذين قتلوا هو السبيل الوحيد لتهدئة العائلات الثكلى والشعب الفلسطيني.

وأردف قائلا لابد وأن يكون هناك رد قوي ليس فقط من جانب حماس وإنما من جانب كل الفصائل ضد "العدو الصهيوني" الذي لا يفهم سوى لغة القوة.

طفل فلسطيني أصيب في المجزرة التي نفذتها قوات الاحتلال أمس يتلقى العلاج

ونددت السلطة الفلسطينية بالمذبحة التي ارتكبها الجيش الإسرائيلي بحق المدنيين الفلسطينيين في قطاع غزة، وطالبت بإرسال قوات مراقبين دوليين لحماية الشعب الفلسطيني من تلك الاعتداءات.

وكان ثمانية فلسطينيين على الأقل استشهدوا وأصيب نحو ستين آخرين بجروح عندما قصفت دبابات الاحتلال منازل في مخيم رفح عصر أمس الخميس. وشارك المئات من الفلسطينيين في تشييع الشهداء الثمانية في غزة.

بيرنز يقاطع عرفات
من جانبها, قالت الخارجية الأميركية إن المبعوث الأميركي الخاص بالشرق الأوسط وليام بيرنز لا يعتزم الاجتماع مع الرئيس الفلسطيني عرفات أثناء جولته بالمنطقة والتي يبدأها اليوم الجمعة.

وليام بيرنز
وذكرت الوزارة أن بيرنز -وهو مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأدنى- أضاف الأردن إلى برنامج جولته التي تستمر أسبوعين.

وقال ريتشارد باوتشر المتحدث باسم الخارجية إن بيرنز قضى يوم أمس الخميس في العاصمة الفرنسية باريس, للاجتماع مع ممثلي المجموعة الرباعية بشأن الشرق الأوسط والتي تضم الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وروسيا والأمم المتحدة. وقد ناقش ممثلو أعضاء المجموعة الرباعية التقدم في إصلاح المؤسسات الفلسطينية والأوضاع الإنسانية في المناطق الفلسطينية.

وأعرب مسؤول أميركي عن أمله في ألا يقاطع المسؤولون الفلسطينيون مقابلة بيرنز ردا على عدم لقائه عرفات.

ويصل بيرنز إلى مصر اليوم في إطار جولة, تشمل أيضا الأردن والسعودية وسوريا ولبنان وإسرائيل والضفة الغربية واليمن وعمان والإمارات وقطر والبحرين والكويت.

يشار إلى أن الولايات المتحدة تحجم عن التعامل مع عرفات منذ أن دعا الرئيس الأميركي بوش في الرابع والعشرين من يونيو/ حزيران الماضي إلى قيادة فلسطينية جديدة. كما قاطع وزراء فلسطينيون في السابق زائرين أميركيين جاءوا إلى الضفة الغربية ورفضوا الاجتماع مع عرفات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة