كوستونيتشا ينتقد موقف الناتو في جنوب صربيا   
السبت 1421/12/8 هـ - الموافق 3/3/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

فويسلاف كوستونيتشا
اتهم الرئيس اليوغسلافي فويسلاف كوستونيتشا في مقابلة صحفية حلف شمال الأطلسي "الناتو" بوضع شروط من أجل تسوية النزاع القائم في جنوب صربيا، وحذر من انتشار العنف وانتقاله إلى حدود بلاده مع مقدونيا.

وعبر كوستونيتشا عن أسفه من أن حلف الأطلسي يميل إلى حل المشكلة بوضعه شروطا يتطلب تحقيقها وقتا طويلا، "في حين أن هذه المشكلة لا تهدد يوغسلافيا وحدها وإنما كل المنطقة".

وأوضح الرئيس اليوغسلافي أن الناتو يطالب بأن ينسحب الجيش الذي كان متمركزا في كوسوفو إبان الصراع الصربي الألباني عامي 1998 و1999 من جنوب صربيا، كما يطالب بإنشاء شرطة متعددة الأعراق وإجراء تغييرات في المؤسسات المحلية. ووصف كوستونيتشا هذه الشروط بأنها صعبة التطبيق في الوقت الراهن.

وأضاف الرئيس اليوغسلافي "حتى يثبت العكس أعتقد أن حلف الأطلسي لم يقبل فكرة إلغاء المنطقة الأمنية تدريجيا"، في إشارة منه إلى الشروط التي وضعها الحلف.

وحذر من أن العنف قد وصل إلى الحدود مع مقدونيا وأن جنود قوة حفظ السلام الدولية وجنود الحلف في كوسوفو (الكيفور) "ليسوا قادرين على حماية هذه الحدود والحدود الإدارية بين كوسوفو وصربيا".

وعلى صعيد المفاوضات بين بلغراد وممثلي الألبان في جنوب صربيا استبعد كوستونيتشا كليا إمكانية إعطاء وضع خاص للمنطقة، كما استبعد مشاركة من وصفهم بـ"الملطخة أيديهم بالدماء" في الوفد الألباني.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة