مشعل يجتمع بمسؤولين مصريين وعباس يلتقي بهنية   
الخميس 1427/11/3 هـ - الموافق 23/11/2006 م (آخر تحديث) الساعة 18:56 (مكة المكرمة)، 15:56 (غرينتش)
أخ الشهيد محمد الجرجاوي يصرخ بعد أن فجع بقتل أخيه (الفرنسية)

يجري رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) محادثات في القاهرة حيث يلتقي رئيس جهاز الاستخبارات المصرية عمر سليمان. وتتناول المحادثات مسألتين أساسيتين هما حكومة الوحدة الفلسطينية وتبادل الأسرى بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي.
 
ومن دمشق أوضح موسى أبو مرزوق عضو المكتب السياسي لحماس أن الحديث في تبادل الأسرى يتركز الآن على إطلاق الجندي الإسرائيلي الأسير جلعاد شاليط مقابل الإفراج عن 1400 أسير فلسطيني على ثلاث دفعات بينهم أربعمائة طفل وامرأة.
 
وكان وفد لحماس رأسه عماد العلمي عضو المكتب السياسي للحركة قد أجرى محادثات في القاهرة الشهر الماضي بشأن مبادلة محتملة لمئات من الأسرى الفلسطينيين بالجندي الذي أسره نشطاء فلسطينيون بغزة في يونيو/حزيران الماضي.
 
وفي غزة أفاد مسؤول فلسطيني أن الرئيس محمود عباس اجتمع برئيس الحكومة إسماعيل هنية لمواصلة المناقشات المتعلقة بتشكيل حكومة الوحدة الوطنية ومن أجل حل النقاط التي تشكل عقبات أمام إعلان الحكومة. وكان الرئيس عباس أعلن الثلاثاء أن المشاورات التي علقت الاثنين الماضي استؤنفت.
 
قوات الاحتلال تواصل عملياتها في قطاع غزة (الفرنسية)
استشهاد فلسطيني
وتزامن مع هذه التطورات استشهاد فتى فلسطيني وأصابة آخرين فى قصف مدفعي إسرائيلي على الأحياء الشرقية من مدينة الشيخ زايد شمال قطاع غزة.
 
ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر أمني فلسطيني إن دبابة إسرائيلية أطلقت النار على محمد الجرجاوي (20 عاما) عندما توغلت في منطقة أبراج المدى الواقعة في مدينة الشيخ زايد السكنية في بيت لاهيا. ورافقت المروحيات الدبابات أثناء دخولها مدينة الشيخ زايد.
 
وفي الساعات الماضية شنت مروحيات هجومية إسرائيلية غارتين على هدفين في مدينة غزة، أحدهما مكتب للصيرفة. وقال مصدر أمني فلسطيني إن المحل تملكه عائلة حرز الله في حي الرمال بمدينة غزة، ما أسفر عن دمار كبير في المبنى.
 
وقال شهود عيان إن صاروخا آخر سقط قرب نادي مخيم الشاطئ للاجئين غربي المدينة وأسفر عن أضرار مادية في عدد من المنازل. جاء ذلك بعد ساعات من سقوط أربعة شهداء فلسطينيين بينهم اثنان من نشطاء حماس جراء تصعيد قوات الاحتلال الإسرائيلي عدوانها على غزة.
 
وجاءت هذه الأحداث بعد أن أقر مجلس الوزراء الإسرائيلي المصغر مواصلة العمليات العسكرية في غزة، لكنه لم يقرر شن هجوم كبير أو توسيع العمليات.
 
وفي الضفة الغربية استشهد أحد قادة كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة فتح مساء الأربعاء بنيران وحدة خاصة من قوات الاحتلال الإسرائيلي في مخيم جنين. كما أصيب اثنان من قادة سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في هذه العملية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة