نقل أول سجين بغوانتانامو إلى أميركا   
الثلاثاء 1430/6/15 هـ - الموافق 9/6/2009 م (آخر تحديث) الساعة 21:43 (مكة المكرمة)، 18:43 (غرينتش)

تحصينات أمنية بمركز التأهيل بنيويورك، وفي الإطار السجين أحمد غيلاني (الفرنسية)

أعلنت وزارة العدل الأميركية أنها نقلت أحمد غيلاني المشتبه في صلته بتفجير سفارتين أميركيتين بأفريقيا عام 1998 من معتقل غوانتانامو إلى نيويورك اليوم الثلاثاء، ليصبح أول سجين بالمعتقل الأميركي سيئ السمعة يحاكم أمام محكمة مدنية أميركية.

كما أوضحت أن غيلاني التنزاني الأصل، وضع قيد الاحتجاز بمركز التأهيل بنيويورك، وسيمثل لأول مرة أمام محكمة اتحادية في مانهاتن بوقت لاحق اليوم حيث يواجه 286 تهمة منها المشاركة بتفجير سفارتي الولايات المتحدة بتنزانيا وكينيا حيث قتل 224 شخصا في السابع من أغسطس/ آب 1998.

وتعتبر الولايات المتحدة غيلاني معتقلاً ذا قيمة عالية بعد اعتقاله في باكستان عام 2004 ثم نقله إلى معتقل غوانتانامو في كوبا عام 2006، علما بأن واشنطن تتهمه أيضا بـ "التآمر مع زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن ومع أعضاء آخرين بالتنظيم لقتل أميركيين في أي مكان من العالم".
 
وتقول واشنطن إن غيلاني اعترف عام 2007 بأنه ساعد في توفير المعدات التي استخدمت في تفجير تنزانيا، لكنه قال إنه لم يكن يعلم أن هذه الأشياء ستستخدم لمهاجمة السفارة الأميركية.

وتعليقا على بدء محاكمة غيلاني، نقلت وكالة رويترز عن زاكاري كاتزنيلسون المدير القانوني لمنظمة ريبريف لمحامي حقوق الإنسان التي تتخذ من لندن مقرا لها وتتولى قضايا غوانتانامو، أن هذا يجب أن يكون نموذجا لقضايا أخرى بحيث يمثل المشتبه بهم أمام محاكم مدنية بدلا من العسكرية.

يُذكر أن الرئيس باراك أوباما كان قد أمر بإغلاق المعتقل الذي أنشيء بعد هجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001، لكن أعضاء من الكونغرس يعترضون على نقل أي من سجناء غوانتانامو إلى داخل الولايات المتحدة قائلين إن هذا يهدد أمن البلاد حتى لو تم الزج بهم في السجون.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة