جاكرتا تستجوب الجنرال ويرانتو ورئيس البرلمان   
الأربعاء 1422/8/13 هـ - الموافق 31/10/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ويرانتو لدى وصوله إلى مكتب النائب العام في جاكرتا
استجوبت السلطات الإندونيسية قائد القوات المسلحة السابق الجنرال ويرانتو واستدعت رئيس البرلمان أكبر تانجونغ بعد اتهامهما باستغلال أموال من خزينة الوكالة الحكومية لتوزيع الأغذية لأغراض خاصة.

واتهمت لجنة تحقيق حكومية الجنرال ويرانتو باستخدام نحو 1.5 مليون دولار لدعم المليشيات المسلحة التي ساعدت القوات الحكومية في قمع محولات سكان إقليم تيمور الشرقية للانفصال عن إندونيسيا عام 1999.

واعترف ويرانتو للصحفيين بعد نهاية الاستجواب أنه تلقى مليون دولار من الوكالة الحكومية لتوزيع الأغذية، ولكنه نفى أن يكون استغل هذا المبلغ في أنشطة غير قانونية، وقال إنه "لم يدفع سنتا واحدا لصالح المليشيات". وأضاف أن جزءا من المبلغ استخدم في تيمور الشرقية "ولكن من أجل ضمان إنجاح الاستفتاء".

وقامت هذه المليشيات التي أنشأها الجيش بقتل المئات من الناس ودمرت العديد من البنى التحتية في إقليم تيمور الشرقية بعد أن اختارت الغالبية العظمى من سكان الإقليم الاستقلال عن إندونيسيا في الاستفتاء الذي رعته الأمم المتحدة في أغسطس/ آب عام 1999.

أكبر تانجونغ

كما استدعت لجنة التحقيق رئيس البرلمان الإندونيسي أكبر تانجونغ –الذي كان أيضا يرأس حزب غولكار بزعامة الرئيس السابق سوهارتو- لمساءلته في سوء استخدام مبلغ أربعة ملايين دولار استلمها من الوكالة الحكومية للأغذية واتهم باستخدامها في تمويل الحملة الانتخابية للحزب عام 1999.

لكن تانجونغ الذي كان في ذلك الوقت يشغل منصب وزير الخارجية، أنكر هذا الاتهام وقال إنه دفع المبلغ لإحدى مؤسسات الإغاثة الإنسانية إثر الأزمة المالية التي حدثت في إندونيسيا والتي أدت إلى الثورة ضد نظام سوهارتو عام 1996، و"لكنه لا يذكر اسم تلك المؤسسة". وفي حال ثبوت الاتهام على تانجونغ، فإن من المرجح عزله من منصبه كرئيس للبرلمان فضلا عن حل حزب غولكار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة