بيونغ يانغ تتهم واشنطن بتعطيل المحادثات السداسية   
الأحد 10/11/1426 هـ - الموافق 11/12/2005 م (آخر تحديث) الساعة 13:22 (مكة المكرمة)، 10:22 (غرينتش)
الخارجية الكورية الشمالية حملت العقوبات مسؤولية تعليق المفاوضات (رويترز) 
قالت كوريا الشمالية إن العقوبات المالية التي فرضتها الولايات المتحدة على شركات كورية شمالية هي التي أدت إلى تعليق المحادثات السداسية الرامية إلى وقف برامج بيونغ يانغ النووية.
 
وقالت وزارة الخارجية الكورية الشمالية في بيان رسمي إن واشنطن تقلب المبادئ الأساسية للإعلان المشترك الذي تم الاتفاق عليه خلال المحادثات السداسية. وقد وقع هذا الإعلان يوم 19 سبتمبر/أيلول الماضي ويلزم النظام الشيوعي في بيونغ يانغ بالتخلي عن السلاح النووي.
 
وأضاف البيان أن واشنطن قامت بتعطيل المحادثات المالية بين كوريا الشمالية
والولايات المتحدة وتعليق المحادثات السياسية لفترة غير محدودة.
 
وكانت كوريا الشمالية أعلنت الثلاثاء أنها لن تعود إلى طاولة المفاوضات السداسية التي تجرى منذ عامين في العاصمة الصينية بكين بشأن برنامجها النووي, طالما أن الولايات المتحدة لم ترفع العقوبات التي تستهدفها.
 
وفي أكتوبر/تشرين الأول الماضي أدرجت الخزانة الأميركية على لائحتها السوداء ثماني شركات كورية شمالية متهمة بتبييض الأموال وتزوير العملات بهدف تمويل السباق إلى التسلح النووي.
 
ورفض السفير الأميركي في كوريا الجنوبية ألكسندر فيرشبو الأربعاء المطالب الجديدة لكوريا الشمالية, واصفا نظام الأخيرة بأنه "نظام إجرامي".
 
وخلال الجولة الرابعة من محادثات بكين وافقت بيونغ يانغ مبدئيا على التخلي عن برامجها النووية بشكل يمكن التحقق منه مقابل مساعدة في مجال الطاقة وضمانات أمنية. غير أن كوريا الشمالية عادت وأعلنت بعد هذه التعهدات تمسكها ببرنامجها النووي إلا إذا حصلت على مفاعل يعمل بالمياه الخفيفة من أجل الاستخدام المدني.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة