التطعيم يقي الأطفال من المكورات السحائية   
الخميس 2/2/1435 هـ - الموافق 5/12/2013 م (آخر تحديث) الساعة 15:04 (مكة المكرمة)، 12:04 (غرينتش)
التطعيم ضد المكورات السحائية "ب" يمكن تلقيه بدءا من عمر الشهرين (الألمانية)
حذرت الرابطة الألمانية لأطباء الأطفال والمراهقين من أن المكورات السحائية "ب" تعد من أهم مسببات الإصابة بالتهاب السحايا المصحوب بعواقب وخيمة كالإصابة بتسمم الدم مثلا، والذي يؤدي -في أسوأ الحالات- إلى بتر الطرف المصاب.

وأردفت الرابطة -التي تتخذ من مدينة كولونيا مقرا لها- أن الأطفال الصغار والرضع والمراهقين يمثلون الفئة الأكثر عرضة للإصابة بهذه العدوى، موضحة أن هذه العدوى عادة ما تنتقل عن طريق قطرات الرذاذ التي تنبعث من الفم والحنجرة، وتكثر الإصابة بها في الأماكن الضيقة المزدحمة.

وأوضحت الرابطة أن هذه العدوى تظهر بأعراض مرضية واضحة وشديدة بشكل سريع على الطفل، مثل الحمى والصداع وآلام الأطراف، لافتة إلى أنها قد تتسبب أيضا في إصابته بالقيء والحساسية تجاه الضوء والشعور بدوار وبتنميل في اليدين والقدمين، وكذلك بألم حاد وتيبس في الرقبة.

ولوقاية الأطفال من هذه العدوى والمخاطر الناتجة منها، شددت الرابطة على ضرورة إعطائهم التطعيم المخصص للوقاية من هذه المكورات، والذي يمكن إعطاؤه للطفل بدءا من الشهر الثاني، لافتة إلى أنه يتم تلقي التطعيم على جرعتين بفاصل زمني طوله أربعة أسابيع، على أن يتم تجديد التطعيم عندما يبلغ الطفل عامه الثاني.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة