19 قتيلا بهجمات متفرقة في العراق   
السبت 1433/12/4 هـ - الموافق 20/10/2012 م (آخر تحديث) الساعة 17:44 (مكة المكرمة)، 14:44 (غرينتش)
مسلسل التفجيرات تواصل بقوة في العراق (الفرنسية-أرشيف)
قتل 19 شخصا معظمهم في تفجير مزدوج بحي الكاظمية شمالي العاصمة بغداد، فيما أكد الرئيس العراقي جلال الطالباني ورئيس الوزراء نوري المالكي على ضرورة حل الخلافات السياسية عن طريق الحوار.

وحسب مصادر أمنية وطيبة، قتل 11 شخصا وأصيب 49 بجروح في انفجار عبوتين ناسفتين في سوق بباب الدروازة في الكاظمية.

من جهتها قالت وزارة العدل العراقية إن المعاون القانوني لسجن التاجي وأحد موظفي الوزارة قتلا بهجوم مسلح بأسلحة كاتمة للصوت على سيارة كانا يستقلانها على طريق محمد القاسم السريع بشرق بغداد.

وفي حي الكرادة وسط بغداد قتل مسلحون ضابطا في الشرطة برتبة مقدم في هجوم نفذ على منزله الليلة الماضية.

كما قتل جندي عراقي بنيران مسلحين مجهولين في منطقة حي سومر شرق مدينة الموصل مركز محافظة نينوى بشمال العراق صباح اليوم.

وقال مصدر أمني محلي إن قوة أمنية سارعت إلى إغلاق مكان الحادث ونقلت جثة القتيل إلى دائرة الطب العدلي.

وكان أربعة رجال شرطة قتلوا في هجوم شنه مسلحون مجهولون بأسلحة كاتمة للصوت على نقطة تفتيش أمنية تابعة للشرطة في قرية منيرة بناحية حمام العليل (40 كلم جنوب الموصل) في ساعة متأخرة من مساء أمس.

الطالباني (يمين) والمالكي أكدا على ضرورة حل الخلافات عن طريق الحوار (الأوروبية)

الخلافات السياسية
سياسيا أكد الطالباني والمالكي على ضرورة اتخاذ خطوات جادة وعملية لحل الخلافات بين الفرقاء السياسيين من خلال الحوارات والنقاشات البناءة والصريحة.

وذكر بيان رئاسي اليوم السبت أن الطالباني استقبل المالكي وبحث معه القضايا والمشاكل العالقة بين الكتل السياسية العراقية بشكل مفصل ومعمق.

وبشأن قرب مجيء وفد من إقليم كردستان العراق إلى بغداد لإجراء مباحثات مع الحكومة والكتل السياسية بشأن سبل حل تلك الخلافات، أشاد الجانبان بالزيارة كونها تعد خطوة إيجابية نحو حل المسائل العالقة بين الحكومة الاتحادية وحكومة الإقليم.

وأوضح البيان أن آراء ووجهات نظر الطالباني والمالكي كانت متوافقة ومتطابقة حول أهمية احترام مواد الدستور وبنود الاتفاقات الموقعة بين الأطراف السياسية كافة، باعتبار أن ذلك هو السبيل المثلى لإزالة المعوقات التي تقف بوجه تقدم العملية السياسية في البلاد.

يشار إلى أن العراق يمر منذ نحو عامين بأزمة سياسية حادة بسبب الخلافات بين الكتل السياسية حول ملفات عدة من أبرزها مفهوم الشراكة أو المشاركة في الحكم فضلا عن عدم تنفيذ بنود اتفاقات أربيل التي بموجبها تشكلت حكومة المالكي إضافة إلى التوازن في مؤسسات الدولة المختلفة وقضايا النفط والمادة 140 من الدستور الخاصة بالمناطق المتنازع عليها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة