ستة قتلى بعنف طائفي بباكستان   
السبت 1430/8/10 هـ - الموافق 1/8/2009 م (آخر تحديث) الساعة 22:35 (مكة المكرمة)، 19:35 (غرينتش)

مظاهرة في لاهور للمطالبة بتوفير الحماية للمسيحيين في بلدة جوجرا (الفرنسية)

قتل ستة مسيحيين بينهم أربع نساء وجرح عشرات آخرون في اشتباكات بين مسلمين ومسيحيين جنوب غرب لاهور عاصمة إقليم البنجاب شرق باكستان على خلفية أنباء عن تدنيس القرآن الكريم.

وقال وزير شؤون الأقليات الباكستاني شهباز بهاتي إن عناصر جماعة إسلامية محظورة هاجموا كنيستين وارتكبوا أعمال سلب ونهب وأضرموا النيران في نحو 40 منزلا مسيحيا في بلدة جوجرا جنوب غرب لاهور، مشيرا إلى أن مزاعم تدنيس القرآن غير صحيحة.

وأكد بهاتي أنه زار بلدة جوجرا الجمعة وطلب من الشرطة توفير الحماية للمسيحيين رغم تزايد التوترات بين الطائفتين يوم الخميس عندما أضرمت النار في 75 منزلا لمسيحيين في قرية مجاورة لنفس السبب، واتهم الشرطة بتجاهل تعليماته، مما أدى إلى تعرض المسيحيين للهجوم.

ومن جانبه أدان وزير العدل في الولاية رانا سناء الله أعمال العنف، وقال في تصريحات لقناة إخبارية إن السلطات أجرت تحقيقات ولم يثبت أن أحدا مسؤولا عن تدنيس القرآن الكريم، مشيرا إلى أن تصرف المسلمين كان اعتمادا على الشائعات.

واندلعت أعمال الشغب عندما بدأ مشاركون في مسيرة احتجاجا على ما تردد عن تدنيس للقرآن بإلقاء الحجارة على منازل مسيحيين، مما أثار تبادل قصير لإطلاق النار بين الجانبين في مدينة جوجرا.

وقال مسؤول محلي بالشرطة يدعى كرامات علي إنه بعد تبادل إطلاق النار، دخل الحشد الغاضب الحي المسيحي وأضرم النار في 40 منزلا بعد سلب أكثر من 100 منزل.

ويمثل المسيحيون أقل من 2% من تعداد السكان في باكستان البالغ 160 مليون نسمة، وهم يتعايشون بشكل سلمي مع المسلمين، غير أنه سبق أن حدثت أعمال عنف بين الطائفتين بسبب شائعات عن ارتكاب أعمال مسيئة إلى الأديان في معظم الأحيان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة