المظاهرة المليونية ليست صك براءة لسوريا   
السبت 1426/2/2 هـ - الموافق 12/3/2005 م (آخر تحديث) الساعة 8:43 (مكة المكرمة)، 5:43 (غرينتش)

مازالت صحف عربية لندنية مهتمة بالتعليق على المظاهرة المليونية التي شهدتها بيروت مؤخرا تضامنا مع سوريا، ورأت أنها لا تعني أن النظام السوري حصل على صك براءة يؤهله للتنصل من أخطائه، كما تحدثت عن الموقف الأميركي من حزب الله، ومؤتمر الحوار الفلسطيني الذي سيعقد الثلاثاء القادم في القاهرة، والانتهاكات الأميركية بحق العراقيين.

صك براءة
"
سوريا مستهدفة دون شك، ومن المحزن أن دمشق بدأت تتجاوب مع المطالب الأميركية في العراق، ولكنها ترفض التجاوب مع مطالب شعبها في الإصلاح واحترام حقوق الإنسان والإفراج عن سجناء الرأي
"
القدس العربي
رأت صحيفة القدس العربي في افتتاحيتها أن المظاهرة المليونية التي شهدتها بيروت مؤخرا تضامنا مع سوريا "لا تعني أن النظام السوري حصل علي صك براءة يؤهله للتنصل من كل الخطايا والأخطاء التي ارتكبها بحق لبنان واللبنانيين.

كما أن تصاعد الضغوط الأميركية على هذا النظام بسبب تلك الأخطاء أو غيرها لا ينبغي أن يكون ذريعة لاستمرار الأوضاع الراهنة في دمشق على حالها، ووضع كل المطالب الإصلاحية جانبا".

واعتبرت الصحيفة أن القرار الذي اتخذته القيادة السورية بالانسحاب من لبنان تجاوبا مع الضغوط الدولية ومظاهرات المعارضة اللبنانية، "لا يكفي وسيظل بدون فائدة حقيقية إذا لم تغير هذه القيادة مواقفها تجاه المعارضة اللبنانية من حيث فتح حوار معها لمناقشة كل القضايا المطروحة بصدر رحب، وبعيدا عن التشنجات والاتهامات".

وخلصت القدس العربي إلى القول إن "سوريا مستهدفة دون أدنى شك، واستهدافها ليس بسبب وجود قواتها في لبنان، وإنما لعدم تعاونها المطلق مع الاحتلال الأميركي في العراق، ومن المحزن أن دمشق بدأت تتجاوب مع المطالب الأميركية في العراق، ولكنها ترفض التجاوب مع مطالب شعبها في الإصلاح واحترام حقوق الإنسان والإفراج عن سجناء الرأي".


حزب الله
قال ديفد ساترفيلد نائب مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأدنى في تصريحات له بصحيفة الشرق الأوسط، إن "على حزب الله أن يتحول إلى حزب اجتماعي سياسي ديني كي يصبح مقبولا لدى الإدارة الأميركية".

وأكد ساترفيلد أن موقف بلاده من حزب الله لم يتغير، وأن واشنطن لن تتعامل مع الحزب بمن في ذلك ممثلوه في البرلمان اللبناني.

وأوضح أن واشنطن مازالت تنظر إلى حزب لله "كمنظمة إرهابية" ساهمت في تنفيذ عمليات في لبنان وفي قطاع غزة وفي أماكن أخرى من العالم، وأن الولايات المتحدة ستعمل على إقناع حلفائها الأوروبيين بالتعامل مع الحزب على هذا الأساس.

وردا على سؤال حول الخطوات التي يجب أن يتبعها حزب الله لكي يكون مقبولا أميركيا، قال ساترفيلد إن "على حزب الله التخلي تماما عن التورط في الإرهاب والعنف، وأن يصبح بالشكل الذي يدعي دوما أنه قائم عليه وهو حزب اجتماعي سياسي ديني، ولكن إذا ما استمر في ممارسة العنف والإرهاب فإنه لا يمكن اعتباره قوة سياسية أو دينية، وهذا هو السبب في أننا نعتبره منظمة إرهابية".

الحوار الفلسطيني
"
هناك ورقة مصرية ستسلم في المؤتمر تقوم على تحويل التهدئة الحالية إلى هدنة معلنة ملتزم بها لمدة سنة من جانب كل الفصائل الفلسطينية حتى لو حدثت تجاوزات إسرائيلية
"
مصادر مصرية/ الحياة
قالت مصادر مصرية مطلعة لصحيفة الحياة إن قادة حركتي حماس والجهاد الإسلامي أبلغتا المسؤولين المصريين أن نقاشا يجري داخل الحركتين لحسم بعض القضايا ذات العلاقة بموضوع مؤتمر الحوار الفلسطيني الذي سيعقد يوم الثلاثاء القادم في القاهرة، وأن موقفهما من تلك القضايا سيسلم إلى المصريين قبل بداية المؤتمر.

وذكرت المصادر أن ورقة مصرية ستسلم في الجلسة المغلقة للمؤتمر تعرض الرؤية المصرية للدفع بمسيرة السلام من دون انتقاص من الحقوق الفلسطينية، موضحة أن وجهة نظر القاهرة تقوم على تحويل التهدئة الحالية إلى هدنة معلنة ملتزم بها لمدة سنة من جانب كل الفصائل الفلسطينية حتى لو حدثت تجاوزات إسرائيلية.

وتوقعت مصادر فلسطينية للحياة أن تؤدي جولة حوار القاهرة إلى بلورة "خريطة سياسية واحدة" لسلطة قرار واحد يلتزم بها الجميع ويشارك فيها، إذا ما تأكد أن إسرائيل ستقدم تنازلات على رأسها إطلاق معتقلين من رموز الفصائل.

احتجاز أطفال
قالت صحيفة الحياة إن تقريرا نشره اتحاد الحقوق المدنية الأميركي كشف عن أن الجيش الأميركي احتجز أطفالا في سجن أبو غريب في العراق.

وأشارت الصحيفة إلى أن التقرير نقل عن الجنرال جانيس كاربينسكي قولها -أثناء التحقيق معها في انتهاكات أبو غريب- إنها "زارت المعتقلين الصغار في السجن ورأت مرة صبيا يبدو في الثامنة من عمره"، لكنها لم تحدد ماذا حدث له.

وأضافت كاربينسكي "قال لي الصبي إن أخاه كان معه في السجن، ولكن كان يريد رؤية أمه وطلب مني باكيا الاتصال بها".

كما أقرت كاربينسكي في التقرير بأن الميجور جنرال والتر ووجاوفسكي ثاني أكبر قائد أميركي في العراق آنذاك طلب منها في صيف عام 2003 عدم إطلاق سجناء، قائلا "لا يهمني إذا كنا نحتجز 15 ألف مدني بريء .. سنربح الحرب".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة