مقتل ثلاثة جنود كنديين وجرح خمسة بأفغانستان   
الخميس 1429/9/4 هـ - الموافق 4/9/2008 م (آخر تحديث) الساعة 1:05 (مكة المكرمة)، 22:05 (غرينتش)

جنود كنديون يحملون رفات زميل لهم قتل بأفغانستان ضمن 96 منذ 2002 
(رويترز-أرشيف) 

قتل ثلاثة جنود كنديين وجرح خمسة آخرون الأربعاء في هجوم في أفغانستان، وفقا لما أعلنه مسؤول عسكري كندي كبير. يأتي ذلك فيما توقع وزير الدفاع الألماني تعرض قواته في أفغانستان لمزيد من الهجمات، بينما أعلنت أستراليا إصابة تسعة من جنودها هناك.

وقال الجنرال دنيس تموسون قائد القوات الكندية في قندهار خلال مؤتمر صحفي "قتل ثلاثة جنود وجرح خمسة آخرين في هجوم على آلية مصفحة". وتنشط في المنطقة حركة طالبان التي تشن هجمات متواصلة على قوات التحالف بقيادة القوات الأميركية.

وبذلك، يرتفع إلى 96 عدد القتلى في صفوف القوات الكندية في أفغانستان منذ عام 2002. وينتشر 2500 جندي كندي في جنوب أفغانستان.

مزيد من الهجمات
يأتي ذلك فيما قال وزير الدفاع الألماني فرانس جوزيف يونغ إنه لا يستبعد تعرض قواته في أفغانستان لمزيد من الهجمات على يد حركة طالبان.

الوزير الألماني خلال لقائه كرزاي (الفرنسية)

وجاءت تصريحات الوزير الألماني الأربعاء خلال زيارة لأفغانستان التقى خلالها الرئيس حامد كرزاي كما تفقد جنود بلاده المنضوين تحت لواء قوة المساعدة الأمنية الدولية (إيساف).

وفسر يونغ تزايد الهجمات ضد قوات بلاده خصوصا بأنه ناتج عن رغبة طالبان في الضغط على ألمانيا مع اقتراب موعد تمديد مهمة الجيش الألماني في أفغانستان حيث سيتخذ البرلمان قرارا بشأنه في منتصف شهر أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

وطالب يونغ الأصوات الداعية إلى سحب القوات الألمانية من أفغانستان بوقف هذه الدعوة التي اعتبر أنها "تشكل خطورة على أمن الجنود"، علما بأنه يرغب في زيادة عدد القوات من 3500 إلى 4500 جندي، كما يشهد حلف شمال الأطلسي (ناتو) مناقشات حول إمكانية الاستعانة بطائرات "أواكس" ألمانية وإرسالها إلى أفغانستان.

وزار الوزير الألماني مدينة مزار الشريف قادما من قندز التي شهدت الأربعاء الماضي مصرع عسكري ألماني في هجوم انتحاري تعرضت له دوريته.

وفي سيدني قال متحدث عسكري أسترالي إن تسعة جنود أصيبوا في اشتباك مع طالبان وإن أحد المصابين وهو من فرق العمليات الخاصة في حالة حرجة.

ولم يحدد المتحدث توقيت الاشتباك الذي وقع في إقليم أوروزغان حيث ينتشر نحو ألف جندي أسترالي ضمن قوة "إيساف" التي تضم 70 ألف جندي أجنبي بقيادة الناتو، علما بأن ستة جنود أستراليين قتلوا منذ الإطاحة بنظام طالبان على يد تحالف عسكري قادته الولايات المتحدة أواخر 2001.
بوش وكرزاي خلال لقاء سابق
 (الفرنسية-أرشيف)

أسف أميركي
وفي موضوع آخر، أعلنت الرئاسة الأفغانية في بيان الأربعاء أن الرئيس الأميركي جورج بوش قدم لنظيره الأفغاني حامد كرزاي تعازيه في الضحايا المدنيين الذين قتلوا في قصف لقوات التحالف الشهر الماضي بإقليم هرات الغربي وأسفر عن مقتل 96 مدنيا وفقا للحكومة الأفغانية.

وجاء في البيان أن بوش أعرب عن أسفه للحادث في لقائه نصف الشهري المنتظم مع كرزاي عبر دائرة تلفزيونية مغلقة، مؤكدا أنه "يشاطرنا ألمنا وألم الشعب الأفغاني".

وفي نفس السياق 
قالت وزارة الخارجية الأفغانية إن كابل قبلت عرضا أميركيا بإجراء تحقيق ثلاثي الأطراف في الحادث.

وقال المتحدث باسم الوزارة سلطان أحمد باهين إن "الحكومة وافقت على المشاركة في التحقيقات مع القوات الدولية والأمم المتحدة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة