شافيز يعلن إطلاق متمردي كولومبيا سراح رهينتين   
الجمعة 1429/1/3 هـ - الموافق 11/1/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:54 (مكة المكرمة)، 21:54 (غرينتش)
عائلة غونزالس في انتظار لحظة العودة (الفرنسية)
أطلق متمردو القوات المسلحة الثورية في كولومبيا سراح اثنتين من الرهائن المحتجزين لديها منذ أكثر من خمس سنوات.

وأعلنت ممثلة اللجنة الدولية للصليب الأحمر في كولومبيا باربرا هنترمان والرئيس الفنزويلي هوغو شافيز نبأ الإفراج عن الرهينتين, وهما الكولومبيتان كلارا روخاس وكونسويلو غونزالس.

وعبرت هنترمان عن سعادتها لإطلاق الرهينتين في حين قال شافيز للصحفيين في القصر الرئاسي بكراكاس "لقد استعادتا الحرية الكاملة ورحبت بعودتهما إلى الحياة".

يشار إلى أن كلارا روخاس هي المرشحة السابقة لمنصب نائبة الرئيس والمختطفة عام 2002, أما كونسويلو غونزالس فهي نائبة برلمانية سابقة مختطفة منذ العام 2001.

وكانت مروحيتان فنزويليتان قد توجهتا في وقت سابق إلى جنوب شرق كولومبيا لاستلام الرهائن بعد مهلة معلنة لمدة ساعة واحدة, في حين علقت سلطات كولوكبيا الطيران بهذه المنطقة وأوقفت عملياتها العسكرية ضد المتمردين.

وأعلن شافيز الذي تولى الوساطة في هذه الأزمة أمس الأربعاء تلقيه ضمانات بإطلاق الرهائن وحل مشكلة الطفل إيمانويل الذي يقول المتمردون إنه ولد أثناء فترة احتجاز غونزالس إثر علاقة مع أحد المسلحين.

كما تحدثت الحكومة الكولومبية في وقت سابق أيضا عن تنسيق على مستوى عال مع فنزويلا بشأن الأزمة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة