حزب هندوسي يهدد بالشروع في بناء معبد رام   
السبت 1422/11/27 هـ - الموافق 9/2/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عامل هندوسي يعد الزخارف المخصصة للمعبد (أرشيف)
هدد حزب فيشوا الهندوسي بالمضي قدما في بناء معبد هندوسي على أنقاض مسجد بابري الذي هدمه هندوس متطرفون عام 1992. وكان هدم المسجد قد أثار أسوأ موجات العنف بين المسلمين والهندوس في الهند.

وقال الزعيم الديني الهندوسي ماهانت رام تشاندر في اجتماع للحزب "إن صبرنا نفد، وسنبدأ في بناء المعبد في أي يوم". وأكد أن فيشوا ستعلن موعد بدء البناء في غضون يومين أو ثلاثة.

وجاء هذا التهديد في وقت تستعد فيه ولاية أوتار براديش ذات الكثافة السكانية العالية لخوض انتخابات حاسمة يواجه فيها حزب القوميين الهندوس "بهارتيا جاناتا" الذي يتزعمه رئيس الوزراء أتال بيهاري فاجبايي اختبارا صعبا لشعبيته من المحتمل أن تحدد بقاءه حتى على مستوى الحكومة الاتحادية.

وكان مسجد بابري الذي يرجع تاريخه إلى القرن السادس عشر الميلادي قد هدم بأيدي هندوس متطرفين في ديسمبر/كانون الأول 1992 مما أدى إلى وقوع أعمال عنف بين المسلمين والهندوس قتل على أثرها نحو ألفي شخص معظمهم من المسلمين.

ويرى أعضاء هذا الحزب أن المسجد بني في موقع ولادة الإله رام إله الهندوس، وأعطوا الحكومة الهندية مهلة حتى الثاني عشر من مارس/آذار المقبل للسماح لهم ببناء المعبد فوق موقع أنقاض المسجد.

وكان قادة حزب فيشوا قد زاروا في وقت سابق من هذا الشهر رئيس الوزراء أتال بيهاري فاجبايي في مقر إقامته وطالبوه بمنحهم قطعة أرض كبيرة حول المنطقة المتنازع عليها لاستخدامها في تخزين مواد البناء اللازمة، وكان رد فاجبايي على الطلب أنه سيرفع الأمر إلى الجهات القانونية للنظر فيه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة