الكونغو تسلم عشرة معارضين إلى رواندا   
الخميس 25/8/1423 هـ - الموافق 31/10/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جوزيف كابيلا (يمين) وبول كاغامي بعد توقيع الاتفاق (أرشيف)
قالت مصادر في جمهورية الكونغو الديمقراطية إن عشرة أعضاء في الجناح السياسي لإحدى الجماعات الرواندية المعارضة تم ترحيلهم إلى بلادهم طبقا لاتفاق سلام وقعه الرئيسان الكونغولي جوزيف كابيلا والرواندي بول كيغامي في بريتوريا.

وأوضح مسؤول بمنظمة إنسانية تابعة للأمم المتحدة في الكونغو أن هؤلاء المسؤولين في قوات تحرير رواندا أعيدوا بالطائرة إلى بلادهم في وقت سابق اليوم، مشيرا إلى أن حياتهم في رواندا معرضة للخطر الشديد.

ووفقا لاتفاق السلام الموقع في الثلاثين من يوليو/ تموز الماضي في بريتوريا بجمهورية جنوب أفريقيا بين جمهورية الكونغو ورواندا التزمت كينشاسا بنزع سلاح وإعادة المقاتلين الهوتو الموجودين في أراضيها إلى بلادهم مقابل سحب كيغالي لقواتها الموجودة في الأراضي الكونغولية.

وكان الرجال العشرة قد عادوا إلى الكونغو الديمقراطية من جمهورية الكونغو برازافيل المجاورة التي لجؤوا إليها بعد طردهم في سبتمبر/ أيلول الماضي إثر حظر حكومة كينشاسا أي نشاط سياسي لقوات تحرير رواندا في أراضيها وإعطاء 25 من مسؤوليها فترة يومين لمغادرة البلاد.

وفي العاشر من أكتوبر/ تشرين الأول أعلنت الحكومة الكونغولية أنها طلبت من المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة بتحمل مسؤوليتها عن هذه المجموعة المحتجزة آنذاك في كينشاسا. يشار إلى أن نحو ألفي مقاتل سابق في قوات تحرير رواندا الذين نزعت أسلحتهم وسرحوا بواسطة الحكومة الكونغولية ينتظرون حاليا إعادتهم إلى بلادهم منذ نوفمبر/ تشرين الثاني 2000.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة