نيودلهي تنتظر قرار المحكمة بشأن النزاع في أيوديا   
الثلاثاء 27/12/1422 هـ - الموافق 12/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

القوات الهندية تطوق المدخل الشمالي لمدينة أيوديا
تحبس الحكومة الهندية أنفاسها في انتظار قرار المحكمة العليا غدا الأربعاء بشأن السماح للمتشددين الهندوس بالمضي قدما في خططهم لإقامة احتفال ديني في أيوديا حيث دمر الهندوس قبل عشر سنوات مسجدا يرجع تاريخ بنائه إلى القرن السادس عشر الميلادي.

ومن المقرر أن تستمع المحكمة العليا إلى عريضة الاستئناف التي تطالب بمنع خطط للمتشددين الهندوس من إقامة طقوس دينية فوق أرض حكومية في أيوديا الجمعة.

وقد حظر رئيس الوزراء الهندي آتال بيهاري فاجبايي ممارسة أي نشاط سياسي في منطقة أيوديا بولاية إيتار براديش شمال البلاد لحين اتخاذ المحكمة العليا قرارا بشأن هذه المسألة. وضربت السلطات الهندية طوقا أمنيا على مدينة أيوديا ونشرت الآلاف من قوات الأمن والجيش تحسبا لاندلاع مواجهات جديدة بين المسلمين والهندوس.

وكان الخلاف الذي نشب بشأن أيوديا قد تسبب في أسوأ أعمال عنف طائفي في الهند منذ تدمير مسجد بابري قبل عشر سنوات، حيث لقي أكثر من سبعمائة شخص مصرعهم في كوجرات خلال الأسبوعين الماضيين.

وكان زعماء مسلمون في الهند قد رفضوا اقتراحا لتسوية خلاف بشأن مخطط اقترحه زعيم هندوسي كبير ويقضي ببناء المعبد على أرض متاخمة لأرض مسجد بابري. وكانت منظمة هندوسية متطرفة قد تعهدت ببناء المعبد الهندوسي في المكان الذي كان يقام عليه المسجد بمدينة أيوديا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة