سيزر يقر إصلاحات دستورية لتقريب تركيا من أوروبا   
الثلاثاء 1422/7/28 هـ - الموافق 16/10/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أحمد نجدت سيزر
أعلن المكتب الصحفي للرئاسة التركية أن الرئيس التركي أحمد نجدت سيزر أقر إصلاحات دستورية كبيرة تبناها النواب تهدف إلى تقريب تركيا من الاتحاد الأوروبي.

وأوضح المكتب في بيان أن سيزر قرر مع ذلك استعمال سلطاته والدعوة إلى استفتاء بشأن أحد التعديلات الدستورية الذي أدرج في اللحظة الأخيرة على المشروع ويفتح الطريق أمام زيادة كبيرة لرواتب النواب.

وكان البرلمان التركي قد تبنى في الثالث من أكتوبر/ تشرين الأول تعديلا مهما للدستور الذي وضعه العسكريون الذين تولوا السلطة في انقلاب عسكري عام 1980 وذلك بهدف الاقتراب من المعايير الأوروبية.

ويلغي التعديل عقوبة الإعدام جزئيا ويفتح الباب أمام استعمال كبير للغة الكردية ويزيد من صعوبة إلغاء أحزاب سياسية وإلغاء عدد كبير من الإجراءات التي تحد من حرية التفكير والتعبير.

وكان الاتحاد الأوروبي قبل في العام 1999 ترشيح تركيا للانضمام إليه ولكنه اشترط عليها تعديل سياستها لناحية حقوق الإنسان والديمقراطية كي يباشر معها مفاوضات الانضمام.

وقد أثارت مسألة زيادة رواتب النواب الـ550 غضبا شعبيا لأنها جاءت في وقت تواجه فيه تركيا منذ فبراير/ شباط الماضي أزمة اقتصادية خطيرة أدت إلى زيادة الأسعار وإلغاء عشرات آلاف الوظائف. وسيتم تحديد مصير هذا التعديل المثير للجدل في استفتاء شعبي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة