العنف الطائفي في كوجرات يحصد المزيد من الأرواح   
الأربعاء 1423/2/12 هـ - الموافق 24/4/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

هندي مسلم يرقد داخل مسجد عقب إصابته في أحداث العنف الطائفي بين المسلمين والهندوس بمدينة أحمد آباد (أرشيف)

ارتفع عدد قتلى الأحداث الطائفية في ولاية كوجرات الهندية إلى 33 في الأيام الثلاثة الماضية وحدها. وقالت الشرطة الهندية إن آخر موجة للعنف حصدت أرواح سبعة أشخاص في أحمد آباد.
وأوضح مسؤول في الشرطة للصحفيين أن مدينة أحمد آباد التي شهدت أعمال عنف طائفية أمس بين المسلمين والهندوس، تشهد الآن هدوءا مشوبا بالحذر.

ووقعت هذه الأحداث الأخيرة في وقت تنتظر فيه الحكومة الهندية التي يقودها القوميون الهندوس مناقشة حامية في البرلمان الأسبوع المقبل لاقتراح تقدمت به المعارضة بتوجيه اللوم إلى الحكومة لفشلها في احتواء أسوأ اضطرابات دينية تشهدها الهند منذ عشر سنوات والتي قتل فيها أكثر من 850 شخصا معظمهم من المسلمين منذ أواخر فبراير/شباط الماضي.

يشار إلى أن الهزيمة في هذا الاقتراع لن تطيح بحكومة رئيس الوزراء أتال بيهاري فاجبايي الائتلافية الهشة التي يقودها حزب بهارتيا جاناتا، لكن من شأنها توجيه لطمة محرجة إليها بحسب المحللين.

ويرى مراقبون أن الاضطرابات الطائفية ستزيد من الضغوط على الحكومة الهندية التي تواجه أكبر أزمة منذ تولي رئيس الوزراء أتال بيهاري فاجبايي السلطة عام 1999 لفشلها في احتواء أحداث الشغب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة