مبارك يقر بسلبيات الانتخابات وعاكف يدعو لتداول السلطة   
الثلاثاء 1426/11/12 هـ - الموافق 13/12/2005 م (آخر تحديث) الساعة 1:12 (مكة المكرمة)، 22:12 (غرينتش)
منع الأمن الناخبين من التصويت كان أبرز السلبيات (الفرنسية-أرشيف)

اعترف الرئيس المصري حسني مبارك اليوم الاثنين بأن "سلبيات" شابت الانتخابات التشريعية التي جرت على ثلاث مراحل, لكنه اعتبرها مع ذلك "خطوة مهمة إلى الأمام في مسيرة الإصلاح الديمقراطي".

ونقل عن مبارك خلال لقاء مع أعضاء الهيئة البرلمانية للحزب الوطني الحاكم أن "الانتخابات بإيجابياتها وسلبياتها لابد أن تكون موضع دراسة مستفيضة من جانب الحزب الوطني وباقي الأحزاب".

وكان نادي قضاة مصر الذي شارك أعضاؤه في إدارة الانتخابات كشف عن حدوث "انتهاكات واسعة النطاق"، وهو ما أكدته كذلك تقارير منظمات حقوق الإنسان التي راقبت الانتخابات.

من جهة أخرى أصدر مبارك قرارا بتعيين عشرة أعضاء في مجلس الشعب هم خمس سيدات وخمسة أقباط.

وطبقا للدستور يتشكل مجلس الشعب المصري من 454 عضوا من بينهم 444 نائبا منتخبا وعشرة يقوم رئيس الجمهورية بتعيينهم.

وبتعيين خمسة أقباط يصل إجمالي عدد النواب المسحيين في مجلس الشعب إلى ستة، إذ تم انتخاب قبطي واحد هو وزير المالية يوسف بطرس غالي. كما وصل بذلك عدد السيدات في البرلمان إلى تسع إذ تم انتخاب أربع سيدات.

الإخوان وتداول السلطة
من ناحية أخرى دعا المرشد العام للإخوان المسلمين محمد مهدي عاكف إلى "تداول السلطة سلميا عبر صناديق الاقتراع" وتعديل شروط الترشيح لمنصب رئيس الجمهورية.

وقال عاكف في حفل استقبال لتعريف الصحفيين بنواب الإخوان الـ88 في مجلس الشعب المصري إن نواب الجماعة يمثلون الشعب المصري بكل طوائفه بمن فيهم الأقباط.

كما شدد عاكف على ضرورة التحرك من خلال البرلمان الجديد للحد من سلطات رئيس الدولة وتقييد فترة انتخابه بفترتين فقط.

وهذه هي المرة الأولى التي يتحدث فيها مرشد الإخوان علنا عن تداول السلطة باعتباره من أولويات البرنامج السياسي للجماعة.

يشار إلى أن الإخوان المسلمين حققوا فوزا تاريخيا في انتخابات مجلس الشعب الأخيرة وحصدوا 20% من مقاعده.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة