العثور على فرس نادرة حامل منذ 47 مليون سنة   
الأربعاء 1436/1/27 هـ - الموافق 19/11/2014 م (آخر تحديث) الساعة 10:00 (مكة المكرمة)، 7:00 (غرينتش)

عرض علماء الحفريات في ألمانيا اكتشافا نادرا، وهو حفرية لفرس في حجم كلب من نوع فوكس تيرير يرجع تاريخها إلى 47 مليون سنة، ويوجد في رحمها مهر مكتمل النمو. وقالت مؤسسة أبحاث زنكنبرغ -ومقرها فرانكفورت- إن الفرس لديها أربعة أصابع في كل من رجليها الأماميتين وثلاثة في كل من رجليها الخلفيتين.

ووفقا لعالم الحفريات ينس لورينتس فإن درجة جودة الحفرية التي عُثر عليها في حفرة ميسل جيدة جدا. وحفرة ميسل هي منجم سابق يقع بالقرب من مدينة دارمشتات الألمانية جرى إدراجها على قائمة مواقع التراث العالمي لمنظمة التربية والعلم والثقافة "يونسكو" عام 1995.

واكتشفت الحفرية عام 2000، ولكن لم تتم دراستها بعناية بمساعدة تقنية فلورة الأشعة السينية حتى العامين الماضيين، إلا أنه يمكن رؤية الجنين بالعين المجردة.

وقال فرانتسن إن الجنين كان سيولد طبيعيا لو لم تنفق الفرس قبل فترة قصيرة من موعد الإنجاب، ونشرت نتائج البحث في دورية "فيرتبريت بالونتولوجي" ومقرها الولايات المتحدة الأميركية.

ولا يزال سبب نفوق الفرس يندرج في إطار التخمين، ويعتقد العلماء أنها نفقت جراء التسمم بثاني أكسيد الكربون بالقرب من فوهة البركان التي تحتوي على بحيرة عميقة كانت تغطي المنطقة آنذاك.

واكتشف العلماء منذ سبعينيات القرن الماضي نحو ستين حفرية لأحصنة من عصر الأيوسين في حفرة ميسل بينها ثماني أفراس حوامل، وإحداها محفوظة بشكل جيد.

وتلقي هياكل الأحصنة القديمة التي كان عامودها الفقري مقوسا الضوء على كيفية تطور الأنواع. وأشار فرانتسن إلى أنه بالرغم من أن الأحصنة لم تكن أكبر من الكلاب الحالية فإنها مماثلة بشكل مدهش لأحصنة اليوم في أوجه كثيرة، وتظهر الحفريات -على سبيل المثال- أن الحمل والولادة لم يتغيرا إلى حد كبير خلال تطور الأحصنة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة