واشنطن تطلق مكوكا فضائيا أواخر 2004   
الأربعاء 1424/9/26 هـ - الموافق 19/11/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

لم تستطع الدوائر العلمية الأميركية بعد تلافي الأسباب التي أدت إلى تحطم كولومبيا(رويترز-أرشيف)
قالت إدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) إنها ستستأنف رحلات برامج المكوك الفضائي في خريف 2004 على الرغم من عدم تحقيق إنجاز لمعالجة مشكلات كتلك التي تسببت في انفجار وتحطم المكوك كولومبيا في فبراير/ شباط الماضي.

وقال مدير برنامج المكوك بيل بارسونز عن عملية الإطلاق المتوقعة في خريف العام القادم للصحفيين "أعتقد أننا سنسير على الطريق إلى هذا".

وقالت ناسا إن الموعد المبدئي لإطلاق المكوك أتلانتس هو 12 سبتمبر/ أيلول 2004 لكن فرص الإطلاق جرى تمديدها إلى أكتوبر/ تشرين الأول. وفيما بعد ذلك فإن الفرص تتضاءل لأن ناسا حصرت عمليات الإطلاق أثناء النهار على الأقل لأول عمليتي إطلاق.

ولأن المكاكيك الفضائية الثلاثة الباقية ستطلق حصرا إلى محطة الفضاء الدولية فلن تكون فرص الإطلاق سانحة سوى لمدة خمس دقائق فقط في اليوم تكون فيها المحطة في نفس المدار فوق مركز كنيدي الفضائي بولاية فلوريدا.

وقال بارسونز إن تقدما محدودا تم تحقيقه فيما يخص نقطة رئيسية للأمان وهي إصلاح ألواح الكربون المقوى التي تشكل مقدمة أجنحة المكوك.

ومن تلك الألواح انفصلت مادة عازلة بعد تحطم خزان وقود المكوك الخارجي بعد 81 ثانية من إطلاقه مما سبب ثقبا كبيرا أدى لمشكلة لم تكتشف طوال 16 يوما ثم إلى تحطم المكوك فوق تكساس أثناء دخوله الغلاف الجوي في رحلة العودة في الأول من فبراير/ شباط الماضي ومقتل جميع رواده السبعة.

ومن المقرر أن ينطلق المكوك أتلانتس العام القادم بقيادة رائدة الفضاء إيلين كولينز. وستركز المهمة على اختبار طرق جديدة لاكتشاف أي أعطال تطرأ على المكوك وطرق إصلاحها.

وقال بارسونز إن ناسا لا تعرف تماما الكيفية التي تستجيب بها ألواح الكربون للضربات التي تتلقاها من الأجسام التي تقابلها أثناء انطلاق المكوك بسرعة تزيد عن سرعة الصوت.

واكتشاف المشاكل نقطة أخرى لم يتم حسمها. وتتضمن الخطة الآن وضع عارضة في نهاية الذراع الآلية للمكوك حتى يتمكن رواد المركبة من مراقبة جانبها السفلي بالكاميرات وأشعة الليزر لتقدير حجم أي فجوات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة