مقاتلو المعارضة يكثفون عملياتهم بريف حلب   
الاثنين 1436/5/5 هـ - الموافق 23/2/2015 م (آخر تحديث) الساعة 6:46 (مكة المكرمة)، 3:46 (غرينتش)

كثف مقاتلو المعارضة عملياتهم ضد قوات النظام في ريف حلب الشمالي، بينما قتل وجرح عشرات الأشخاص في غارات جوية شنتها طائرات النظام على ريف دمشق وإدلب.

وقالت غرفة عمليات حلب التابعة للمعارضة إن أكثر من ثلاثمائة من جنود النظام قتلوا خلال المعارك الدائرة منذ أكثر من أسبوع.

وكانت جبهتا النصرة وأنصار الدين أعلنتا أمس الأحد استعادتها السيطرة الكاملة على جمعية الملاح شمالي حلب, كما أعلنت الجبهة الشامية وحركة أحرار الشام سيطرتهما على بلدتي رتيان وحردتنين في ريف المدينة الشمالي.  

وفي حلب كذلك جرح ثمانية مدنيين جراء قصف جوي على مدينة الباب بالريف الشرقي، وطال قصف مماثل بلدات حريتان ومسكنة ومعارة الأرتيق، وطريق الكاستيلو، مخلّفا أضرارا مادية.

أما في ريف دمشق، فقد قضى أربعة مدنيين وجرح العشرات -بينهم أطفال ونساء- أمس الأحد جراء قصف النظام لمدينتي دوما والزبداني.

كما أصيب أكثر من عشرة مدنيين بجروح جراء عشرين غارة شنها الطيران الحربي على بلدة دير العصافير بريف دمشق، في وقت تعرض فيه حي جوبر شرقي دمشق لغارات مماثلة، ولكن دون إصابات.

وفي إدلب بشمالي سوريا، قتل ثلاثة أشخاص وأصيب ثمانية آخرون في مدينة خان شيخون بريف المدينة، أثناء غارات جوية.

كما شنت الطائرات الحربية غارات على بلدات ومدن في ريف إدلب منها تفتناز وكفرنبّل، وسراقب، والهبيط، وسرمين، وأصيب فيها عدد من الأشخاص وتسببت في دمار واسع.

وفي جنوب البلاد، قتل ثمانية مدنيين وجرح آخرون في قصف جوي استهدف ريف القنيطرة الجنوبي.

وفي درعا قصفت طائرات النظام مدينتي طفس وإنخل وبلدة عقربا بريف المدينة، مما أسفر عن قتل شخص وجرح آخرين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة