اتفاق سلام في بوروندي لإنهاء الحرب الأهلية   
الثلاثاء 28/9/1423 هـ - الموافق 3/12/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أظهرت وثائق تم الكشف عنها في بوروندي أن اتفاق السلام الذي تم التوقيع عليه اليوم بين الحكومة وفصيل التمرد الرئيسي، يلزم الجانبين بإصدار وقف لإطلاق النار في غضون الأيام الثلاثة القادمة.

وتنص الفقرة الأولى من الاتفاق التاريخي على إلزام قيادة الطرفين بتمرير أوامر وقف العمليات القتالية في إطار زمني مقداره 72 ساعة يبدأ من التوقيع على الاتفاق. وتوضح الفقرة أن وقف إطلاق النار الذي وقعته الحكومة الانتقالية ومتمردو قوات الدفاع عن الديمقراطية سيدخل حيز التنفيذ يوم 30 ديسمبر/ كانون الأول الجاري.

وفي الأسبوعين الأولين يتهيأ الطرفان لعملية إعادة تجميع قواتهم في ممرات آمنة على أن تتم عملية إعادة التجميع في وقت أقصاه 30 ديسمبر/ كانون الأول الجاري. كما تم تشكيل لجنة مشتركة لوقف إطلاق النار من الأطراف الموقعة على الاتفاق يكون مقرها في عاصمة بوروندي. وبموجب الاتفاق يتم تشكيل "بعثة أفريقية" تحت رعاية الاتحاد الأفريقي مهمتها الإشراف على وقف إطلاق النار.

ويهدف الاتفاق الذي تم توقيعه في مدينة أروشا شمالي تنزانيا عقب قمة إقليمية عقدت في بوروندي، إلى إنهاء الحرب العرقية الدامية التي استمرت تسع سنوات هناك (منذ عام 1993) بين الجيش الذي تسيطر عليه أقلية التوتسي وحركات التمرد من الهوتو، مخلفة أكثر من 250 ألف قتيل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة