قائد عمليات نينوى: معركة الموصل ستبدأ قريبا   
الثلاثاء 1437/10/22 هـ - الموافق 26/7/2016 م (آخر تحديث) الساعة 22:08 (مكة المكرمة)، 19:08 (غرينتش)

قال اللواء نجم الجبوري قائد عمليات نينوى في مدينة الموصل والمناطق المجاورة لها، إن العمليات العسكرية ستنطلق قريبا في مدينتي القيارة والموصل، داعيا المدنيين إلى البقاء في منازلهم وعدم الخروج منها.

وأضاف الجبوري أن البقاء في المنازل أفضل بكثير من العيش في مخيمات تشهد معاناة إنسانية صعبة في ظل ارتفاع كبير لدرجات الحرارة.

وكان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي قال أمس الاثنين إنه أمر بتقديم موعد معركة استعادة الموصل من سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية، وإن القوات الحكومية سترفع العلم العراقي في قلب الموصل قريبا.

وتابع أن القوات الأمنية باتت قادرة على المناورة، وهي على استعداد لبدء عملية استعادة الموصل بعدما تمكنت من تأمين طريق بري من محافظة صلاح الدين باتجاه قضاء القيارة (60 كلم جنوب الموصل).

ودعا العبادي سلطات إقليم كردستان العراق إلى "تجميد" النزاع بشأن عدد من المناطق في محافظة نينوى، وقال إن العمل العسكري لا ينبغي أن يكون وسيلة لتغيير الواقع الديمغرافي على الأرض، لأن ذلك سيؤثر على المعركة.

هجوم في الرمادي
وعلى الصعيد الميداني، قالت مصادر أمنية في مدينة الرمادي مركز محافظة الأنبار، إن نحو 13 من أفراد الجيش العراقي قُتلوا في هجوم شنه تنظيم الدولة على مواقع للقوات العراقية في شمال شرق المدينة.

وفي محافظة صلاح الدين شمال بغداد، أفاد مصدر أمني بأن أما وأطفالها الأربعة قتلوا في انفجار عبوة ناسفة أثناء نزوحهم من الشرقاط شمالي المحافظة.

وكان ناشطون في مجال الإغاثة قد تحدثوا خلال الأيام الماضية عن مقتل عدد من النازحين -بينهم أطفال- في قصف جوي استهدفهم شمال الشرقاط. كما أفاد ناشطون في وقت سابق بوفاة نازحين -بينهم أطفال- جراء العطش والجوع، بعد اضطرارهم إلى السير مسافات طويلة هربا من المعارك في محيط مدينة الشرقاط.

وفي حي العامل جنوب غربي بغداد، أصيب سبعة أشخاص بجروح صباح الثلاثاء إثر انفجار سيارة مفخخة.

وشهدت العاصمة العراقية بغداد أمس الاثنين عدة تفجيرات بالعبوات الناسفة راح ضحيتها عشرات القتلى والمصابين، بينما انفجرت سيارة مفخخة كان يقودها انتحاري في قضاء الخالص بمحافظة ديالى، مما أدى إلى مقتل 15 شخصا وإصابة 33 آخرين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة