غارات روسية وسورية وقتلى للنظام في حلب   
الجمعة 1437/10/18 هـ - الموافق 22/7/2016 م (آخر تحديث) الساعة 17:19 (مكة المكرمة)، 14:19 (غرينتش)
ذكر مراسل الجزيرة في حلب أن طائرات النظام السوري وروسيا شنت غارات كثيفة على مواقع المعارضة السورية المسلحة في مدخل مدينة حلب الشمالي وبلدة كفر حمرة شمالي المدينة، بينما سقط 35 عنصرا من الحرس الجمهوري في تفجير بالمدينة.

وقال المراسل إن هذه الغارات تزامنت مع محاولات قوات النظام السوري والمليشيات الموالية له التقدم من محوري الملاح والليرمون شمالي حلب، في ظل اشتباكات عنيفة في المنطقة.

وكانت غرفة عمليات فتح حلب التابعة للمعارضة السورية المسلحة أعلنت عن تفجير مبنى فرع المرور القديم وسط حلب، بعد تلغيمه عبر نفق يمر من تحته. وقالت وسائل إعلام موالية للنظام السوري إن 35 عنصرا من الحرس الجمهوري -بينهم ضباط- قتلوا في تفجير استهدف مقرهم في حي باب جنيد بحلب.

وتواصل الطائرات الحربية غاراتها الجوية بالصواريخ والبراميل المتفجرة على مخيم حندرات ومنطقة الملاح وطريق الكاستيلو، وسط اشتباكات عنيفة بين كتائب المعارضة وقوات النظام حيث استهدفت كتائب المعارضة قوات النظام في عرب سلوم، وتصدت لمحاولتها التقدم في مخيم حندرات.

كما أغارت الطائرات الحربية على مدن عندان وحريتان وبلدة كفرحمرة، بينما تتواصل الاشتباكات على جبهات مدينة منبج في الريف الشرقي بين تنظيم الدولة وقوات سوريا الديمقراطية.

video

استهداف إدلب
وفي إدلب، أفاد مراسل الجزيرة بأن مدنيا قتل وأصيب آخرون في قصف جوي روسي على الأحياء السكنية في مدينة جسر الشغور بريف إدلب الغربي. كما استهدفت الطائرات الحربية مدينة أريحا في ريف إدلب بعدة غارات.

يشار إلى أن مدينة إدلب وريفها يتعرضان لحملة جوية كثيفة منذ عدة أيام، أدت إلى مقتل وإصابة عشرات المدنيين.

وفي ريف دمشق، قالت شبكة شام إن قوات النظام ومليشيا حزب الله شنت هجوما جديدا على قرية هريرة للسيطرة عليها، وسط قصف مدفعي وصاروخي عنيف. وقد وردت أنباء عن انسحاب كتائب المعارضة من القرية حفاظا على حياة المدنيين بعد استخدامهم دروعا بشرية.

وعلى صعيد متصل جرت اشتباكات بين الثوار وقوات الأسد وعناصر حزب الله على الجبل الشرقي تمكن فيها الثوار من قتل وجرح عدد من عناصر الحزب، ألقت على إثرها الطائرات المروحية براميل متفجرة على الجبل.

كما شن الطيران الحربي غارات على بلدات طلف وحربنفسه والزارة بالريف الجنوبي لحماة، وقرى السعن الأسود وديرفول وحوش حجو في حمص.

ويأتي ذلك بعد أن قُتل 65 شخصا على الأقل في غارات وقصف بالبراميل المتفجرة من طائرات للنظام السوري وأخرى روسية على أنحاء مختلفة من سوريا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة