أجاويد يدعو الأوروبيين لاحترام قرار منع أردوغان   
الأحد 1423/7/15 هـ - الموافق 22/9/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بولنت أجاويد
قال رئيس وزراء تركيا بولنت أجاويد اليوم إنه يتحتم على الاتحاد الأوروبي احترام القرار الصادر بمنع رئيس حزب العدالة والتنمية السياسي المحافظ رجب طيب أردوغان من خوض الانتخابات العامة التركية التي ستجرى يوم الثالث من نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل.

وشدد أجاويد في مؤتمر صحفي نقله التلفزيون في إسطنبول ردا على سؤال عن منع أردوغان من خوض الانتخابات بقوله إن "النظام القانوني حر ومستقل تماما وإذا أراد الاتحاد الأوروبي ديمقراطية حقيقية في تركيا فعليه احترام استقلال القضاء". وكان المجلس الأعلى للانتخابات قد استشهد يوم الجمعة بإدانة محكمة تركية عام 1998 لأردوغان بالتحريض على العصيان في تبرير منعه من خوض الانتخابات, وهو قرار يقول سياسيون في تركيا إنه يهدد محاولة تركيا الانضمام إلى عضوية الاتحاد الأوروبي.

وتأمل تركيا أن يحدد الاتحاد موعدا لإجراء محادثات بخصوص الانضمام إلى عضويته أثناء قمة تعقد في ديسمبر/ كانون الأول القادم في كوبنهاغن بعدما أقر البرلمان التركي إصلاحات ترفع عقوبة الإعدام وتمنح المزيد من الحريات للأقلية الكردية.

ويأتي قرار يوم الجمعة بعد أن رفضت محكمة التماسا قدمه أردوغان الذي يتصدر حزبه (العدالة والتنمية) نتائج استطلاعات الرأي. وأعربت رابطة "توشياد" للأعمال التجارية ووزير الخارجية التركي السابق إسماعيل جيم عن معارضتهما لمنع أردوغان من خوض الانتخابات في مطلع الأسبوع، وقالا إن ذلك قد يعطل التقدم الذي تحرزه تركيا للانضمام إلى عضوية الاتحاد الأوروبي.

رجب طيب أردوغان
ويقول بعض المعلقين السياسيين إن قرار منع أردوغان ربما كان يهدف إلى تقليل فرص حزبه في الفوز بانتخابات نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل. ويخشى المستثمرون أن تضعف حكومة أغلبيتها من أعضاء حزب العدالة والتنمية أو ائتلاف لأحزاب ضعيفة من ثقة السوق في قدرة تركيا على تنفيذ برنامج صندوق النقد الدولي وحجمه 16 مليار دولار للتعامل مع الدين الداخلي الضخم الناجم عن الأزمة المالية التي عانت منها البلاد في فبراير/ شباط 2001.

ويطالب الاتحاد الأوروبي تركيا بتخفيف القيود المفروضة على حرية التعبير قبل بدء محادثات العضوية. وكان أردوغان قد منع عام 1988 من ممارسة العمل السياسي بعدما ألقى قصيدة دينية أمام حشد من الجمهور. وضمن مساعي أنقرة للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي فقد تم إدخال تعديلات على ذلك القانون كما تغير البند الذي أدين بمقتضاه أردوغان. وتعهد السياسي التركي في مطلع الأسبوع باستئناف قرار المجلس الأعلى للانتخابات أمام المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة