اغتيال زعيم للشيعة في باكستان   
الخميس 1421/10/2 هـ - الموافق 28/12/2000 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

لقي أحد رجال الدين الشيعة مصرعه على يد مسلحين أطلقوا عليه النار في بلدة أورانجي بولاية كراتشي، وقالت الشرطة الباكستانية إنها تعتقد أن القتلة أعضاء في تنظيم سني متطرف، يخوض صراعاً مع الشيعة في البلاد.

وقالت الشرطة إن مسلحين اقتحما منزل القتيل ويدعى مسلم حسين، واقتاداه إلى الخارج قبل أن يطلقا عليه النار، وقد قتل حسين على الفور، بينما جرحت زوجته عندما حاولت تخليص زوجها من المهاجمين.

وكان شيعي آخر قتل في كراتشي في وقت مبكر من يوم أمس، ولكن من غير الواضح ما إذا كانت هناك علاقة بين الحادثين.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجومين، لكن الشرطة تتهم إحدى الجماعات السنية المحلية بشن حملة الاغتيالات ضد الشيعة. 

وكان الأمين العام للحركة الجعفرية الباكستانية أنور علي أخنزادا قتل أمام منزله في بيشاور في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي في هجوم ألقي فيه باللائمة أيضا على نفس الجماعة السنية.

وقد طالبت وزارة الداخلية الباكستانية في وقت سابق حركة طالبان الحاكمة في كابول بتسليم أفراد من هذه الجماعة فروا إلى أفغانستان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة