رايس تدافع عن عقوبات إيران وموسكو وبكين تحذران   
الجمعة 1428/10/15 هـ - الموافق 26/10/2007 م (آخر تحديث) الساعة 22:40 (مكة المكرمة)، 19:40 (غرينتش)
رايس: العالم لن يقف مكتوف الأيدي إزاء إيران (الأوروبية-أرشيف) 

دافعت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس عن العقوبات الجديدة التي فرضتها الولايات المتحدة على إيران, وقللت من أهمية الخلاف مع روسيا بهذا الصدد.

وقالت رايس في تصريحات تلفزيونية إنه "لا يمكن للمجتمع الدولي أن يبقى مكتوف الأيدي", معتبرة وصول السلاح النووي إلى يد النظام الإيراني يهدد الاستقرار في أكثر مناطق العالم تفجرا.

كما أقرت وزيرة الخارجية الأميركية بوجود خلافات بين واشنطن وموسكو حول أسلوب التعامل مع إيران, مشددة على أن البلدين يتفقان على ضرورة بقاء إيران دولة غير نووية.

وأشارت رايس في هذا الإطار أيضا إلى أن الولايات المتحدة عرضت التفاوض "إذا قررت إيران أولا وقف أنشطة تخصيب اليوارنيوم".

وكانت الولايات المتحدة قد قررت الخميس فرض عقوبات جديدة على طهران متهمة الحرس الثوري الإيراني بنشر أسلحة الدمار الشامل, في خطوة انتقدها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وقال إنها ستضع إيران في مأزق صعب.
 
الرد الإيراني

في المقابل وفي طهران صدرت تصريحات متتابعة من عدد من المسؤولين الإيرانيين تندد بالموقف الأميركي وتهدد بالرد على أي هجوم.

وقد توعد قائد الحرس الثوري الإيراني محمد على الجعفري برد "حاسم" على أي هجوم من جانب الولايات المتحدة. وقال الجعفري إنه لا يرى في التصريحات أو العقوبات الأميركية تهديدا, واصفا إياها بأنها "مبالغات". وأضاف "إيران لديها القوة اللازمة للرد وكذلك إيمان الشعب".

من جانبه تعهد وزير الداخلية مصطفى محمدي بالرد على أي هجوم, وقال إن "كل من يفكر في مهاجمة إيران سيواجه برد قاس".

الموقف الدولي
في هذه الأثناء تواصلت ردود الفعل الدولية إزاء قرار العقوبات, حيث أعلنت الصين معارضتها لأحدث عقوبات اقتصادية أميركية, واعتبرت أن ما وصفته بالخطوات المتسرعة يمكن أن تعقد المواجهة النووية مع طهران.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية في بيان "الصين تعارض دائما فرض عقوبات بشكل متسرع جدا في العلاقات الدولية". كما اعتبر المتحدث أن الحوار هو التصور الأفضل لحل أزمة النووي الإيراني.

وفي تطور آخر تعتزم وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني زيارة بكين في الأيام القليلة المقبلة, لإجراء محادثات يتوقع أن تتركز حول إيران وموقف الصين منها.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة